هدوء العودة - بقلم المربية كريستينا بربارة متري

موقع ألبرج
تاريخ النشر 6 اشهر

كتمَت ضَجيج السّكون

 هاج الشّوق فهزّها الأمل 

بينَ زوايا هجرها النّسيانْ

ألا يغارُ نسيمُ الوطنِ

مِن رقصاتِها حينَ تتمايلُ

 بكبرياءٍ مغرٍ على أعتقِ الأغصانْ؟

حنّت فصرخَ ألمُها أنينًا

مزّق بصوتها الجُلجال

زوايا حسرةِ المكانْ

عقودٌ من الجُمان 

زيّنتْ عنقَ البقاء

فلمع بياضها بين أوتار الكمانْ

حينها لبست ثوبَ التّراب 

روَت بدموعِها الهجرةَ

 بين أطلالٍ نسيها الأمانْ

هتفت بشعاراتِ العودةِ 

الّتي لوّنَها السّواد

فخلقت أضغانًا دَفنت محبّةَ الإنسانْ

وأبقته أرمدة تناثرت

على حافّة الطّريق 

باكتفاء العمر وصمتِ الجَنانْ

لا شيءَ يُبلغُ الروحَ انتصارًا

سوى خفقاتُ حنينٍ

تصعدُ صمتًا في محنةِ الأوطانْ

هدوء العودة - بقلم المربية كريستينا بربارة متري

استفتاء ألبرج

هل تراقب ما يحدث بالنسبة للمجال القضائي في البلاد والحفاظ على الديموقراطية؟
مجموع المصوتين : 16