راديو الأمل


5 أسباب تجعل البرازيل المرشح الأبرز للتتويج بكأس العالم

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 06/07/2018 14:55:38

تغلب منتخب البرازيل المتوج بكأس العالم خمس مرات، كأكثر منتخب فوزا بها، على منتخب المكسيك بهدفين لصفر في دور 16، ليحجز مكانه في ربع نهائي كأس العالم 2018. ويصل أصدقاء نيمار إلى الدور ربع النهائي، وهم بدون هزيمة حتى الآن.

لقد أنتجوا بعضًا من كرة القدم الرائعة ضد المكسيك، بأسلوب لعب جماعي مثير للإعجاب. على الرغم من أن البرازيل بدأت البطولة بالتعادل الباهت (1ـ1) مع سويسرا، إلا أنهم وجدوا إيقاعهم في المباريات التالية. حيث هزموا كوستاريكا، وصربيا، والمكسيك، بنتيجة (2ـ0).

مع البرازيل في الدور ربع النهائي مرة أخرى ، الآمال الآن ترتفع في قدرتهم على تحقيق الفوز السادس في كأس العالم. وستلعب البرازيل مع بلجيكا في دور الثمانية يوم الجمعة.

وهنا دعونا نلقي نظرة على الأسباب الخمسة التي تجعل البرازيل تفوز بكأس العالم.

1. البرازيل لم تعد فريق النجم الواحد بعد الآن:

أحد العوامل الرئيسية في أسلوب لعب السامبا منذ أربع سنوات كان اعتمادهم المفرط على نيمار. الآن لديهم لاعبين مثل فيليب كوتينيو، وجابرييل جيسوس، وروبرتو فيرمينو، يتقاسمون معه عبء تسجيل الأهداف. جابرييل جيسوس كان هداف البرازيل في التصفيات برصيد 7 أهداف.

باولينيو أيضا هناك. حتى إذا نجح المنافسون في الحفاظ على هدوء نيمار، سيكون من الصعب عليهم إغلاق جميع الطرق الهجومية للبرازيل. لا يمكن أيضا نسيان ويليان. لقد كان في مستوى رائع للنادي ومنتخب بلاده على مدى الأشهر الستة الماضية.

2. قام تيتي بالعجائب في الفريق البرازيلي:

رغم أن البرازيليين وصلوا إلى الدور نصف النهائي من كأس العالم 2014، إلا أنهم كانوا محافظين للغاية طوال البطولة. تعرضوا لهزيمة قاسية ضد ألمانيا في البطولة وكان خروج نصف النهائي مؤلماً للغاية. اضطر لويز فيليبي سكولاري إلى أخذ جزء كبير من اللوم بسبب اختيار فريقه وتكتيكاته.

ثم جاء دونجا. تم فصله بعد عامين في عام 2016، وكانت الأسباب نفسها تقريبًا. البرازيل لم تكن قادرة على لعب كرة القدم المعتادة للهجوم. وجاء الضغط لتعيين مدير فني يمكنه أن يعيد سحر سامبا.

ثم جاء تيتي، منذ وصوله في يونيو 2016، خسر الفريق مرة واحدة فقط، وأنهى التصفيات بفارق 10 نقاط عن أقرب مطارديه. هم لم يهزموا في كأس العالم 2018 حتى الآن، وقدموا كرة هجومية مميزة.

3. لديهم أفضل دفاع في كأس العالم 2018:

يمكن القول إن فريق تيتي هو الأفضل في كأس العالم. تحت قيادة تيتي ، لعبت البرازيل 25 مباراة، واستقبلت ستة أهداف فقط. احتفظوا بشباكهم نظيفة في 18 مباراة، فازوا في 20 منها. كما سجلوا 54 هدفا في تلك المباريات.

كانت ثنائية تياجو سيلفا، وميراندا، استثنائية للبرازيل طوال فترة التصفيات. وكان حارس المرمى أليسون بيكر سد منيع وسبب رئيسي في النجاحات.

استبدل تياجو سيلفا ماركيينوس في قلب الدفاع بكأس العالم 2018، وقام بعمل رائع حتى الآن. لم تتستقبل البرازيل سوى هدف واحد في كأس العالم، وحافظت على شباكها نظيفة في أربع مباريات.

قام آليسون بيكر بثلاثة تصديات فقط حتى الآن في المسابقة، وهو ما يظهر مدى جودة البرازيليين في الخلف. حتى من دون المصاب داني ألفيس، يبدو منتخب البرازيل مؤمن جدا في الخلف.

4. نيمار الآن أكثر خطورة مما كان عليه قبل أربع سنوات:

على الرغم من أن نيمار حمل البرازيل بمفرده إلى الدور نصف النهائي من نهائيات كأس العالم 2014 ، إلا أنه لم يكن سوى موهبة صاعدة في عمر 22 عامًا. لم يكن قد لعب بعد في أوروبا ، لكنه تعامل مع الضغوطات بشكل جيد جدا وقام بعمل رائع.

في نهائيات كأس العالم 2018 ، يعتبر نيمار من أفضل اللاعبين في العالم. كان رائعا في “كامب نو” لمدة ثلاث سنوات ولعب بشكل جيد لباريس سان جيرمان خلال موسم 2017/18. هو واحد من أفضل الهدافين في العالم الآن، وهو في حالة جيدة خلال المباريات الأربع الأولى للبرازيل.

نيمار في سن السادسة والعشرين وفي ذروة مسيرته الكروية. لقد أظهر الكثير من النضج في البطولة، وسجل هدفين وساعد في تحقيق المزيد. هو اللاعب الأكثر تعرضا للعرقلة في البطولة لكنه ما زال قادراً على تحقيق الأفضل لفريقه.

5. خروج الكبار من المونديال يزيد فرص البرازيل في التتويج باللقب:

واصل كأس العالم مسلسل المفاجآت الذي عرفته التصفيات المؤهلة. فشل إيطاليا وهولندا في التأهل إلى النهائيات. تم إقصاء أبطال العالم ألمانيا من المونديال، في مرحلة المجموعات، ثم تبعتهم البرتغال أبطال أوروبا، والأرجنتين وصيف بطل العالم، بعد خسارتهما في دور 16. الطريق هو معبد للبرازيل نظريا في الوقت الراهن. الأبطال السابقون الوحيدون الذين بقوا في البطولة هم أوروجواي، وفرنسا، وإنجلترا.

لا يوجد سوى عدد قليل من الفرق المتبقية في كأس العالم يمكن أن تتحدى البرازيل في الوقت الحالي. البرازيليون يلعبون كرة قدم هائلة في الوقت الحالي ، وكل الأسباب تشير إلى أنهم قد يكونون في طريقهم إلى كأس العالم السادسة في تاريخم.

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 102