راديو الأمل


يا هيك تكون الشباب يا عمرا ما تكون: الشقيقان اليركاويان معتز وصهيب يُجسّدان الديموقراطية في عزّها وريعانها

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 21/09/2018 18:20:55

الانتخبات يوم !!ولاخوه ولاصدقاء ولحبايب دوم🌷
يخليلي ياك خيا حبيبي🌷🌷

هذا ما كتبه الشاب اليركاوي ولاعب مكابي الأخوّة يركا لكرة القدم، معتز يوسف أبو حمدة، في حسابه الخاص على شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك، مُعبّرا بذلك، صدق مشاعره وتقديره لشقيقه صهيب الذي يدعم مُرشّح آخر لرئاسة مجلس يركا المحلي، في زمن تغيب فيه، تقريبا، مثل هذه المناظر والصور، التعابير والعبارات، فكل الاحترام لمعتز وصهيب...

نعم، أصدقائي، من واجب الإعلام المهني أن يُبرز الأمور الإيجابية في مجتمعنا وخاصة في الجولات الانتخابية(وليس المعارك كما يكتب البعض...) الوشيكة في بلادنا العربية فهكذا انتبه موقع البرج المهني في أخباره وتقاريره لما نشره معتز يوسف أبو حمدة، شاب في مقتبل العمر، والذي ينظر للأمور السياسية بنظرة حرة، ديموقراطية وبروح رياضية عالية حيث جسّد ذلك الأمر بصور له ولشقيقه صهيب تُثبت ما هو عليه وصحة ما نقوله ونكتبه.

معتز كما يظهر في الصورة يدعم المُرشّح للرئاسة والرئيس الحالي، وهيب حبيش أما شقيقه صهيب فيدعم المرشّح الثاني، حاتم عطالله.

وفي حديث خاص لموقع البرج قال، معتز أبو حمدة: نشكر موقع البرج الذي أثبت ويثبت أنه مهني بدرجة كبيرة ويقلق لمصلحة المجتمع الذي نعيش فيه من كل النواحي. صراحة فقررنا فعل ذلك ليكون ذلك بمثابة عبرة للجميع فالاتخابات يوم والعلاقات الأخوية والاجتماعية دوم. نحن نريد أن تكون يركا من أفضل القرى من كل النواحي وخاصة من الناحية الانتخابية فالعنف لا يحل المشاكل بل يزيدها حقدا وكراهية ونحن بالغنى عنها.

وأضاف: ننادي جميع الأهالي والناخبين بجعل الأجواء ديموقراطية وجميلة وتتسيّد الانتخابات الوشيكة وصحتين للفائز وحظّا أوفر للذي سوف لن يحالفه الحظ في اعتلاء كرسي الرئاسة.

وأنهى: نأمل أن تلبس يركا ثياب عيد وبهجة يوم الانتخابات وأن تسودها لحظات جيدة وتاريخية سعيدة.

إذا من سيفوز: معتز الذي يرتدي اللون الأصفر أم صهيب الذي يرتدي اللون البرتقالي؟ سنتابع ونواكب الانتخابات في يركا.

ادعموا صفحتنا عالفيسبوك: https://www.facebook.com/alborjcoil-359810851108910/

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 186