راديو الأمل


يا ربّ غفرانك - بقلم عمر رزوق الشامي - أبوسنان

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 03/03/2019 18:18:15

يا ربّ غفرانك

أرى رَمسي تسيج به الزّهورُ

وأحلام الورى فوقي تدورُ

أرى صحبي وقد طافوا بنعشي

وما أدري إلى اين المسيرُ؟!

فهذا أبي يشيج ونَوح أمي

يبلّل دمعها " شالي" الحرير

تشمّمه فتحضنه فتبكي

فيغسل دمعها جرحي الطّهورُ

وتلك صغيرتي في الرّكن تلهو

بعينيها غرابة ما يصيرُ

تظن الجمع قد وفدوا لعرسي

فيشرق في محيّاها الحبورُ

وتلبس ثوبها الورديّ تجري

وقد عطفتْ جدائلها الزّهورُ

وتلك حبيبتي تنعي هواها

وتندبُ حظّها القاسي الطّيورُ

تنوح لكي ترى فرسي المسجّى

وقد أضناه في عمري المسيرُ

وها أنا قد ذهبتُ إلى رقادي

وهل للفانِ غير الرّمس دورُ؟!

توسّدتُ التّراب بغير أُنسٍ

وحيداً لا أُعادُ ولا أزورُ

وذا المَلَكين قد أتيا كتاباً

به من منهجي الماضي سطورُ

فحرفٌ بالصّدى يبيضّ شَعري

وحرفٌ في خباياه السرورُ

تَلَوْتُ صحائفي أيقنتُ أنّي

سأهلك قبل أن يهتزّ صورُ

سوى أنّي سألتُ العفو ربي

فهل أهلكْ حِدا ربٌ غفورُ ؟!

 

عمر رزوق الشامي - أبوسنان

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 29