راديو الأمل


نزلات البرد الخريفية... هكذا تحمين نفسك منها

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 21/09/2019 08:32:49

يبدأ فصل الخريف ويبدأ معه ظهور حالات من نزلات البرد التي تنتشر بشكل واسع بسبب التغيرات الفجائية في الطقس. وإن كانت درجات الحرارة لم تنخفض كثيراً بعد، إلا أن هذا الموسم تكثر فيه الفيروسات التي تنتقل عبر الهواء، لا سيما تلك المسبب لنزلات البرد والأنفلونزا. من هنا نقدّم لك بعض النصائح التي بإمكانها أن تساعدك في الوقاية من هذه الفيروسات والوقاية من الأمراض.

أسباب انتشار نزلات البرد في الخريف
إن هذا الفصل هو موسم دخول الأطفال إلى المدارس، مما يسبب انتشار الفيروسات بشكل واسع بينهم، وهم بدورهم ينقلون هذه الأمراض إلى أهاليهم، لذلك، وابتداءً من أول أسابيع فصل الخريف  نشهد انتشاراً واسعاً لفيروسات الأنفلونزا ونزلات البرد والزكام، وتساهم في ذلك التغيرات في درجات الحرارة. أضف إلى ذلك أن الخريف هو موسم لقاح النباتات البرية، وذلك يزيد من أعراض الحساسية والعطس والسعال وشماكل الجهاز التنفسي.

نصائح للوقاية من نزلات البرد
إلى جانب اللقاحات المتوفّرة والتي تساعد على عدم الإصابة بنزلات البرد خلال فصل الخريف، من الضروري أن يتم خلال هذا الموسم دعم جهاز المناعة للوقاية من التقاط الفيروسات وذلك يتم من خلال الخطوات التالية:
النظام الغذائي الجيد
والتركيز على الأطعمة الغنية بالفيتامين C مثل الحمضيات، الطماطم، الفلفل الحلو، وغيرها من الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين الذي يساعد في تدعيم مناعة الجسم في مواجهة الأمراض. 
من ناحية أخرى، كشفت إحدى الدراسات الأميركية أن التخفيف من استهلاك السكر من شأنه أن يساهم في الحماية من الإصابة بنزلات البرد، وذلك لأن السكر يساعد في تفاقم المرض ويزيد من حدة الإلتهابات وأيضاً، ينصح بعض الخبراء بزيادة استهلاك الأطعمة التي تحتوي على فيتامين D للوقاية من نزلات البرد، ويركز آخرون على أن المحافظة على سلامة الجهاز الهضمي وتخليص الجسم من السموم خطوات أساسية أيضاً في الحماية من التقاط الفيروسات لا سيما نزلات البرد والأنفلونزا.

النظافة الشخصية
من الضروري عدم الإقتراب بشكل كبير من الأشخاص المصابين بنزلات البرد لأن الفيروس ينتقل من خلال النفَس والسعال والعطس ولمس الأشياء الملوّثة بالفيروس. ومن هنا أيضاً يجب الحرص على غسل اليدين جيداً بالماء والصابون، ومن المستحسن أن يتم استعمال أنواع الصابون التي تحتوي على مواد معقِّمة.

ممارسة الرياضة

إن التمارين الرياضية تساهم في تحسين الدورة الدموية في الجسم وتدفّق الدماء إلى كافة أنحائه، وفي تعزيز أداء الجهاز المناعي للوقاية من الأمراض ومنها نزلات البرد والأنفلونزا.

النوم لثماني ساعات

فأخذ الأقساط الكافية من الراحة وساعات النوم العميق يساعد الجسم على عدم الشعور بالتعب والإرهاق، وهذه النقطة شديدة الأهمية أيضاً بالنسبة إلى تحسين عمل الجهاز المناعي.

 

استفتاء ألبرج

هل ستُشارك في انتخابات الكنيست الوشيكة؟
  • بالطبع
  • محتار
  • لا
مجموع المصوتين : 237