راديو الأمل


نجوان خوالد لاعب مكابي شعب لموقع البُرج: ارتقاؤُنا للدرجة الثانية إنجاز شخصي كبير بالنسبة لي ولبلدي الحبيب وأهله بكافة أطيافهم!!!

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 20/04/2020 15:29:42

في حديث خاص لموقع البرج وصفحة الفيسبوك الداعمة له والانستجرام  والمحرّر الرياضي وحيد زيادة قال، نجوان خوالد، لاعب مكابي الأخوّة شعب المُرتقي الحديث لدوري الدرجة الثانية، بعد قرار الاتحاد العام لكرة القدم، قبل اسبوع، بإنهاء الدوريات في الدرجات الدنيا بسبب الكورونا: ارتقاؤُنا للدرجة الثانية إنجاز شخصي كبير بالنسبة لي ولبلدي الحبيب شعب وأهله بكافة أطيافهم وهو بمثابة حلم تحقق بعد محاولات عاقرة وجافة دامت حوالي 15 سنة متتالية. صراحة بعد قرار اتحاد الكرة وإبلاغنا بالارتقاء فالدنيا لم تسع فرحتنا وفرحتي بشكل خاص ولا تنسى أن قبل سنة نشر موقع البرج الألكتروني تقريرا بصددي عندما ارتقيت مع فريق الشبيبة التابع لهبوعيل إيلات إلى الدرجة القطرية وقلتُ حينها أني سأطمح دائما للتقدّم المهني وتطوير قدراتي والارتقاء يوما ما مع فريق بلدي العزيز، مكابي الأخوّة شعب إلى درجات أعلى والحمدلله أن ذلك تمّ بشكل جميل.

وعن دوري الدرجة الثالثة - الجليل الأعلى الموسم المنصرم: دوري شاق، مُتعب، تنافسي بدرجة كبيرة ومُعقذد للغاية حيث تنافست عدة فرق على الارتقاء وحوت داخلها الكثير من اللاعبين الموهوبين وآخرين مُجربين ممّا صعّب المهمة علينا رغم أننا كنّا الأفضل على فترات زمنية كروية طويلة وهنا لا بدّ بأن اذكر عمل الإدارة العملاق من أجل توفير كل ما يلزم اللاعبين وشخصيا أخص بالذكر الإداري، أحمد خوالد، الذي يدعم مسيرتي ويشجعني طيلة الوقت فله جزيل الشكر والامتنان وأيضا لرئيس الإدارة أحمد عزايزة رجل الكلمة والفعل والعطاء.

وأضاف: دور المدرب صالح نمارنة كان كبيرا بكل ما يتعلق بتجهيز الفريق لكل مباراة ومواجهة الصعوبات بأفضل الطرق والسُبل لتحقيق الانتصارات والنتائج الطيبة وأكبر دليل على ذلك نسبة النجاح في المباريات التي خُضناها والتي أهلتنا للارتقاء بحسب مقاييس اتحاد الكرة الى الدرجة الثانية.

وعن قسطه بالارتقاء: رغم أني لاعب شاب (22 عاما) ولكن كان لي القسط بالتساوي مع باقي اللاعبين على أرض الملعب وشعرت بأني أعطي كثيرا من أجل تحقيق الحلم الشعباوي والدرجة الثانية.

أما عن نظرته لإمكانيات الفريق في الموسم القادم في الدرجة الثانية: شخصيًا أود المتابعة مع الفريق في الدرجة الثانية ومهنيا فالكادر الحالي مليء باللاعبين الشباب الموهوبين وبآخرين المجربين وحسب رأيي مع تعزيز أو اثنين سيكون للفريق كلمة قوية في الدرجة الثانية خاصة وأن جمهورنا الكريم والغالي على قلوبنا سيؤازرنا في ملعبنا البلدي بكل تحمّس وتشجيع.

موقع البرج كان قد تحدّث للنجم الصاعد في التقرير قبل سنة ونيُف حيث قال كردّ على بعض اسئلة المحرّر الرياضي آنذاك عندما لعب لصالح الفريق الإيلاتي: أشكر موقع البرج على اهتمامه المخلص والصادق بالرياضة والرياضيين وخاصة المحليين، فإن دلّ ذلك يدل على المهنية في العمل. بالنسبة لي فأنا ما زلت أطمح للعلا والنجاح الكبير وسأفعل ذلك هذا الموسم مع النادي الإيلاتي والذي تربطني علاقة طيبة مع مسؤوليه وأرجو أن أنجح في ذلك.
وعن بداياته الكروية: بدأت في مدرسة كرة القدم التابعة للمدرب والنجم السابق، صالح نمارنة، وعبركم أوجّه له كلمة عسلية على دعمه لي ولمسيرتي بعدها  لعبت لمكابي شعب وفريق شبيبة إيلات حيث تمكنا من الارتقاء وإثبات قدراتنا الرائعة. 
وعن وظيفته على أرض الملعب ونقاط قوته وأخرى التي يتوجّب عليه تحسينها إذا وُجدت قال: ألعب بوظيفة لاعب خط الوسط المتأخر ذلك الذي يهدم هجمات الخصم ويبني أخرى لفريقه. أتمتع بقراءة جيدة لمجريات اللعب، الارتقاء الى الأعالي والحصول على الكرة الأولى قبل لاعبي الخصم وكذلك قوتي في الواجبات الدفاعية. عليّ أن اُحسّن قوتي البدنية وسأفعل ذلك قريبا.

في الصورة نجوان خوالد بالقميص الأرزق يحاول تخليص الكرة من لاعب منافس (بلطف من موقع مجدنا والزميل محاسن ناصر)

استفتاء ألبرج

هل أنت متخوّف من عودة أولادك إلى المدرسة؟
  • بالطبع، فحسب رايي الكورونا لم تنتهِ بعد وربما لن أُرسلهم.
  • صراحةً، محتار جدًا.
  • لا، لا أتخوّف إطلاقا فأنا مطمئن من هذه الناحية.
مجموع المصوتين : 101