راديو الأمل


منى واصف: أرتدي المايوه وأذهب للسباحة.. وأبي كان ضعيفًا!

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 26/09/2018 01:24:21

لطالما شاهدنا وتابعنا الفنانة السورية القديرة منى واصف في الكثير من المسلسلات والأعمال الفنية، وهي تظهر بدور المرأة القوية التي تمتاز بهيبتها الكبيرة وهي كذلك على الواقع حتى باتت مثالاً يحتذى للمرأة الناجحة الواثقة من نفسها.

تاريخها الفني الطويل الذي لا يمكن الاستهانة به على الإطلاق، وثقافتها الواسعة، يساعدانها في الكثير من الأوقات على فرض هيبتها وشخصيتها في أي حوار تلفزيوني أو أي عمل تقدمه على الشاشة الصغيرة.

وبعيدًا عن منى واصف الفنانة الناجحة والسيدة القوية، هناك الإنسانة البسيطة والتي هي أم وزوجة وامرأة وشقيقة تبحث عن الحياة والسعادة، وكشفت الفنانة السورية عن جانبها الشخصي هذا خلال حلولها ضيفة على برنامج تخاريف.

إذ فتحت الفنانة القديرة قلبها للإعلامية وفاء الكيلاني، وتحدثت عن حياتها كامرأة عادية، تعيش بمفردها، وتُعيل نفسها دون الحاجة لأي رجل.

وعن سؤالها حول القيود التي تعيشها واصف، كشفت أن طبيعتنا الشرقية تفرض علينا بعض القيود، إلا انها لا تخضع للعديد منها، فمثلًا عند ذهابها للسباحة ترتدي المايوه العادي، ولا تخجل من هذا الأمر؛ لأنه طبيعي.

كما كشفت أنها تشعر بالامتنان والفخر بوالدتها والتي أصرت على أن تأخذها وشقيقاتها بعد انفصالها عن والدها، إذ تنازلت والدتها عن أي نفقة من زوجها مُقابل أن تأخذهم.

وأكدت أن علاقتها بوالدها كانت طبيعية وانها استمدت القوة من والدتها كونها كانت تشعر بالاستمرار بأن والدها ضعيف، إذ كان دائمًا يبكي أمامها.

وعن أمومتها صرحت واصف أن الأمومة زادتها ثقة، وقدمت نصائح لابنها عمار المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية والذي لم تره منذ 10 سنوات، إذ أوصته بأن يكون سعيدا وحقيقيا وصادقا ومُحبا مثل والده.

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 186