راديو الأمل


ملك الهدافين محمد أبو ريا يلخّص الموسم الكروي للبُرج: لا يهمني كمية الأهداف وإنما مساعدة فريقي لتحقيق أكبر كم من الانتصارات

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 28/05/2019 16:54:58

من وحيد زيادة/المحرّر الرياضي لموقع البرج
بدون أدنى شك فإن تواجد المهاجم السخنيني، محمد أبو ريا، في صندوق جزاء أي خصم يُعتبر "وجع راس" كبير للمدافعين فالتخوّف من أن يسيطر على الكرة أصعب من لحظة تسلّمه الكرة لأن حينها إمّا ستدخل الكرة بالشباك بنسبة تفوق ال90% أو أنها ستُشكّل خطرا وخطورة على حارس مرمى الخصم فتعمل الحلقة الدفاعية على إبعاد أبو ريا وخطورته عنها ولكن هيهات... فالحديث يدور عن مهاجم زاخر ومعطاء لفريقه فقد سجّل في السنوات الأربع الأخيرة لصالح فرقه المختلفة أكثر من مائة هدف فتربّع على عرش ملك الهدافين دون منازع حتى في الموسم الكروي الذي لعب فيه لمصلحة هبوعيل كوكب أبوالهيجا وأصيب وأنهى الموسم منذ شهر كانون الأول بات في نهاية الموسم ملك الهدافين كونه جمع في غلته التحصيلية 19 هدفا. 
في الموسم الفائت لعب لمصلحة الأخوّة كفرمندا، زجّ الكرة في شباك الخصوم 28 مرة في 25 مباراة دورية وتمركز في قمة قائمة الهدافين ولكن ذلك لم يُسعف فريقه بالارتقاء لمصاف الدرجة الأولى بعد مباريات البليؤف عن ذلك يقول محمد أبو ريا لموقع البرج وصفحة الفيسبوك التابعة والداعمة له: صراحة فأني شخصيا لا أبحث عن كمية الأهداف وإنما عن تحقيق أكبر كم من الانتصارات لصالح فريقي وعن ماهية فائدة تلك الأهداف لفريقي. 

وأضاف: نشأتُ كمهاجم واعد جدا ولكني لم أتلقَ الفرص اللازمة خاصة في الدرجات العالية مع فريق بلدي، اتحاد أبناء سخنين، فشعرت بظلم معين وعدم الرغبة في المساهمة بتطوير قدراتي والمحافظة علي، ما حدا، بي التوجّه الى درجات دنيا. 
وأنهى: أكرّر، ليس مُهمًّا كمية أهدافي، إنما جودتها لفريقي هي الأمر الأكثر أهمية. سأواصل تلك الوتيرة من الاجتهاد والجدية من أجل بلوغ جميع أهداف فريقي المهنية وأزرع الفرحة في قلوب جمهورنا العزيز وهذا ما سنراه في الموسم الكروي الوشيك إن شاء الله.

ادعموا صفحتنا عالفيسبوك: https://www.facebook.com/alborjcoil-359810851108910/

استفتاء ألبرج

هل تؤيّد تحديد وقت لتناول وجبة الطعام الرئيسية في عيد الأضحى دون التفكير بمن سيطرق الباب للمعايدة؟؟
  • نعم، أؤيّد
  • لا، لا أؤيّد. فأهلا وسهلا بالجميع حتى لو كان ذلك على حساب الوجبة والطعام.
  • أنا مُحتار ما بين نعم أم لا
مجموع المصوتين : 75