معدل ولادة التوائم ارتفع بواقع الثلث منذ ثمانينات القرن الماضي وفي كل عام يولد 1.6 مليون توأم... اقرأوا ما السبب؟!

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 13/03/2021 00:41:23

خلصت دراسة دولية تركز على التوائم إلى أن أعداد التوائم الذين يولدون الآن أكثر من أي وقت مضى، وعزت السبب في ذلك لاستخدام عمليات الحقن المجهري وغيره من تقنيات المساعدة على الإنجاب.

وكشفت الدراسة أنه في ظل ولادة نحو 1.6 مليون توأم في العالم كل عام، فإن معدل ولادة التوائم ارتفع بواقع الثلث منذ ثمانينات القرن الماضي ليصل معدله إلى 12 من كل ألف ولادة بعد أن كان بمعدل تسع من كل ألف ولادة منذ نحو 30 عاما.

وقال الباحثون إن ذلك قد يمثل "ذروة التوأمة"، وخاصة في البلدان ذات الدخول المرتفعة مثل أوروبا وأمريكا الشمالية مع التركيز هناك على تحسين علاج الخصوبة للحد من ولادات التوائم إلى أدنى حد.

وقال كريستيان موندن الأستاذ بجامعة أكسفورد البريطانية والذي شارك في الدراسة: "نعتقد أننا نشهد الآن الذروة... من المرجح أن هذا هو أعلى معدل على الإطلاق. فالأعداد النسبية والمطلقة للتوائم في العالم هي أعلى مما كانت عليه منذ منتصف القرن العشرين".

وعمل فريق بحث موندن الذي نشرت نتائج بحثه اليوم الجمعة في مجلة "هيومان ريبرودكشن"، على تحليل بيانات معدلات التوائم من أكثر من 165 دولة في الفترة ما بين عامي 2010 و2015، وفي 112 دولة في الفترة ما بين عامي 1980 و1985.

وتوصل الباحثون إلى وجود ارتفاع بنسبة 71 في المئة في معدلات التوائم في أمريكا الشمالية، إلى جانب معدلات ارتفاع كبيرة في العديد من دول أوروبا وآسيا.

وهناك عوامل أخرى مثل تأخير المرأة للإنجاب وزيادة استخدام وسائل منع الحمل وانخفاض معدلات الخصوبة التي قد يكون لها دور ولو جزئي في زيادة معدلات ولادة التوائم، إلا أن موندن شدد على أن تقنيات الإنجاب بمساعدة طبية هي السبب الرئيسي لهذا الارتفاع.

استفتاء ألبرج

هل أنت خائب الأمل من تجدد الكورونا؟
  • خائب جدا ولم أعد أحتمل...
  • لسوء الحظ اعتدنا
  • عادي
مجموع المصوتين : 60