راديو الأمل


مصادر روسية: بشار الأسد يطيح بقادة الأجهزة الأمنية الكبار ويستبدلهم بهؤلاء الضباط

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 07/07/2019 20:59:08

أفادت مصادر روسية خاصة اليوم الأحد بأن النظام السوري بصدد إجراء تغيرات شاملة على المستوى الأمني، ففي خطوة مفاجئة سرت أنباء من الدوائر الضيقة في القيادة السورية بأن الأسد سيغير رؤساء الأجهزة الأمنية الرئيسية في سوريا، وهي الأجهزة التي تحمي النظام وتضبط حركة البلاد. وحسب الأنباء الواردة من دمشق فقد انتهى عهد رئيس المخابرات الجوية سيء الصيت جميل الحسن المعروف بوحـ.ـشيته التاريخية في التعامل مع السوريين وخاصة اثناء الثورة، حيث فتكت الاستخبارات الجوية بألوف الناشطين تعـ.ـذيباً وقتلـ.ـاً وسـ.ـحلاً.

وقد بدأ جميل الحسن بالظهور الى العلن في اأشهر القليلة الماضة مما اعتبره البعض مؤشراً على ان عهده قد انتهي، فمن المعروف أن النظام لا يكشف عن صور رؤساء أجهزته الأمنية الكبار إلا بعد أن تنتهي خدمتهم. وقد خضع جميل الحسن قبل فترة لعملية جراحية في لبنان وطالبت جهات عدة بتسليمه للانتربول الدولي، لكنه عاد الى عمله في دمشق وظهر قبل ايام في حماة ومن بعدها في درعا لرفع معنويات المقاتلين في ريف حماة بعد ان انهارت قوات سهيل الحسن هناك. وحسب الأنباء يحل محل جميل الحسن اللواء غسان اسماعيل على رأس المخابرات الجوية.

ومن المتوقع أيضاً أن يطير من موقعه رئيس شعبة الاستخبارات العامة، امن الدولة، اللواء ديب زيتون. وتفيد المصادر بأن زيتون سيحل محل اللواء علي مملوك في إدارة الأمن الوطني على أن يصبح مملوك نفسه نائباً لرئيس الجمهورية. وأفادت المصادر الروسية بأن اللواء حسام لوقا سيحل محل اللواء زيتون على رأس إدارة المخابرات العامة

أما شعبة الأمن السياسي فسيحل على رأسها اللواء ناصر العلي. هذا وقد كان الأسد قد أقال قبل فترة رئيس شعبة الأمن العسكري اللواء محمد محلا وحل محله كفاح الملحم.

ويبشيع معارضون سوريون بأن هذه التغييرات الأمنية والعسكرية في سوريا يقف وراءها الروس والإيرانيون، بينما يرى آخرون أنها تغييرات دورية يجريها النظام ولا علاقة للروس والإيرانيين بها.

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 94