راديو الأمل


ماذا حدث في منطقة المسجد الأقصى صبيحة هذا اليوم؟

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 02/06/2019 15:49:34

بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي:

 العبث بالنظام في الحرم القدسي - تحديث

 في ساعات الصباح، على خلفية مراسم يوم  اورشليم القدس وزيارة اليهود إلى الحرم القدسي، بدأ مئات من مثيري الشغب في إلقاء مكثف للكراسي والأغراض على قوات الشرطة.
 قائد لواء اورشليم القدس، اللواء دورون يديد، أمر قوات الشرطة بتفريق مثيري الشغب.  تم صد مثيري الشغب نحو المسجد، فتحصنوا داخله.
 قوات الشرطة دخلت المسجد بينما ألقى مثيري الشغب الكراسي وأغراض مختلفة عليهم فقامت بتفريق مثيري الشغب وألقت القبض في وقت لاحق على عدد من المشتبهين الذين واصلوا أعمال الشغب، بما في ذلك أحد سكان منطقة يهودا والسامرة ومقيم أجنبي آخر.

 قوات الشرطة  منتشرة في الحرم القدسي بشكل واسع النطاق لتمكين الزيارات المستمرة إلى الحرم القدسي/ جبل الهيكل، وضمان سريان مراسم يوم اورشليم القدس في البلدة القديمة وفي جميع أنحاء المدينة بشكل طبيعي وآمن.

  قائد لواء اورشليم القدس متواجد في المكان، ويقود كافة القوات المنتشرة على جبل الهيكل- الحرم القدسي.

  الزيارات إلى جبل الهيكل الحرم القدسي استمرت كالمعتاد.

المتابعة : "ندين عدوان الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك"
من جانبها، عممت لجنة المتابعة بيانا جاء فيه :"تدين لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، عدوان جيش الاحتلال الوحشي، على المصلين في المسجد الأقصى المبارك وعلى حرمة المسجد، صباح اليوم الأحد، وقد شمل العدوان اقتحام المسجد القبلي، واعتقال مصلين، بعد أن استنفر المصلون، أمام عصابات المستوطنين، التي قامت باقتحام الحرم القدسي الشريف، في ساعات الصباح، تحت حراسة جيش الاحتلال.
وقالت المتابعة، إن موقفها، يرفض اقتحامات عصابات المستوطنين، على مدار أيام السنة، ويرفض تواجد جيش الاحتلال في المسجد الأقصى على الاطلاق. ورغم ذلك، فقد كان من المتعارف عليه أن الاحتلال يوقف اقتحامات عصابات المستوطنين، في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك. فهذه الأيام التي يعتكف فيها المصلون، ويشهد فيها الأقصى حضورا كبيرا ولافتا.
وقالت المتابعة، إن الاحتلال يبحث عن استفزاز جديد، ونحن في أواخر الشهر الفضيل، ومع اقتراب عيد الفطر السعيد. وليس صدفة أن يختار الاحتلال هذا الاستفزاز في أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، الامر الذي يشكل عدوانا خطيرا وسافرا. ما يؤكد أن أوامر العدوان جاءت من أعلى مستوى سياسي، ومن وزير "الأمن" بنيامين نتنياهو شخصيا، ووزير "الأمن الداخلي" غلعاد أردان، اللذان يبحثان عن خشبة قفز لهما ولحزبهما، لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.
إننا في المتابعة نحذر حكومة الاحتلال، من أن الأقصى ليس وحيدا، وعليها أن تكنس باحات الأقصى فورا من عصابات المستوطنين وجنودها، وأن تحترم حرمة المكان وقدسيته، وأن تترك للناس، المسلمين أصحاب المكان، ان تمارس عباداتها، وتحتفل بعيدها المقبل".

التميمي: ما يحصل في المسجد الأقصى تجاوز لكل الخطوط الحمراء
قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، احمد التميمي، رئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني "ان قوات الاحتلال تجاوزت كافة الخطوط الحمراء بتجرئها على المسجد الأقصى في حرمة شهر رمضان المبارك والاعتداء على المصلين واخراجهم منه بالقوة واصابة الكثير منهم واغلاق المسجد القبلي بالسلاسل الحديدية، وادخالها للمئات من عصابات المستوطنين الى ساحاته، والذين قاموا باستفزاز المصلين بأساليب مختلفة".
واعتبر التميمي في بيان له صباح اليوم الاحد " ان هذا العدوان الجديد يؤشر الى النوايا المبيتة لتقسيم المسجد الأقصى تمهيدا للسيطرة عليه وتهويده كما حصل مع الحرم الابراهيمي الشريف في الخليل".
وأضاف التميمي "اننا نحذر من انفجار الأوضاع واتجاهها باتجاهات لا أحد يعلم عقباها نتيجة للممارسات الإرهابية التي تمارسها حكومة المستوطنين والهادفة الى المس بمكانة المسجد الأقصى لدى مليار ونصف المليار مسلم حول العالم".
وطالب التميمي مجلس الامن وهيئة الأمم المتحدة "بالوقوف امام مسؤولياتهم وتطبيق القرارات الدولية التي تم اتخاذها والتي تؤكد جميعها على ان القدس المحتلة بما فيها المسجد الأقصى وحائط البراق وكنيسة القيامة وغيرها تخص الفلسطينيين وحدهم، وان احتلالها من قبل الكيان الإسرائيلي مخالف للقانون والشرعية الدولية".

الصور من الشرطة

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 57