راديو الأمل


مئات صيادي الأسماك من الشمال تظاهروا للسماح لهم بالصيد من أجل اللهو والرياضة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 01/12/2018 22:24:46

أمس الجمعة، تظاهر المئات من صيادي الأسماك في الشمال، قرابة منطقة رأس الناقورة، من أجل المطالبة بإعادة المنطقة قرب رأس الناقورة وشاطئ الزيب الى سابق عهدها من ناحية فتح إمكانيات الصيد في كل المناطق من أجل اللهو أو الرياضة حيث طالب المتظاهرون بتغيير قانون الوزير، إلكن، والذي دعمته سلطة الطبيعة والحدائق، والذي ينص على إعلان المناطق هناك كمحظورة للصيد والاصطياد وذلك من أجل المحافظة على الكائنات الحية وعدم اللحاق بأضرار لتلك الكائنات والمنطقة الطبيعية، مستقبلا.

وكما علم مراسل موقع البُرج فإن المتظاهرين شدّدوا على السماح لهم بقضاء أوقات جميلة مقابل البحر أثناء عملية الصيد وعدم تضييق المساحات بوجههم من كل النواحي واستعانوا بذلك بالنائب العربي، أحمد الطيبي، الذي شرح للكنيست مدى صدق ادعاءات أولئك الصيادين من وجهة نظره، وأن مجرد استعمالهم للصنارة لا يضر كثيرا بالأسماك البحرية والمنطقة هناك.

سلطة الطبيعة والحدائق قالت في بيان خاص لها: نحن لا نعارض الصيد من أجل الرياضة إذا تمّ حسب القوانين المطلوبة وبالأماكن المسموح بها. محمية رأس الناقورة ومنع الاصطياد في منطقتها جاء من أجل الحفاظ على الطبيعة البحرية من أجل الجميع ولكي لا نشهد، مستقبلا، اضمحلال في عدد الأسماك، السلاحف البحرية وأمور تتعلق بالطبيعة هناك.

وأضاف البيان: السلطة تؤمن بشرح وتفهيم موسّعيْن للموضوع وبالحديث والتفاوض مع الصيادين وستعمل دائما حسب القانون من أجل الحفاظ على الطبيعة ومنع الاصطياد في المناطق المحظورة وستّعاقب كل من يخالف ذلك حسب القانون، علما، بأن محمكمة العدل العليا رفضت التماس الصيادين الأخير وأبقت الوضع على ما هو اليوم.

استفتاء ألبرج

هل أنت راضٍ عن الجو العام في الانتخابات المُنصرمة؟
  • راضِ بدرجة كبيرة.
  • راضٍ بدؤجة متوسطة.
  • لستُ راضيا إطلاقا.
مجموع المصوتين : 60