راديو الأمل


للمتقاعد/ة احترام: مدرسة الأمل - الابتدائية (ب) في أبوسنان تُكرّم اثنيْن من أعلامها الرفرافة بأجواء تربوية عذبة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 02/05/2019 22:27:37

لكل بداية يوجد نهاية... ولكن الجميل أن يُقدّر مكان عملك نهاية عملك وإحالتك للتقاعد... وهذا هو النتاج العسلي الرنّان الذي عُقد، مساء اليوم الخميس، في قاعات "فيرونا" في كفرياسيف حين احتُضِنت مدرسة الأمل - الابتدائية (ب) بكامل هيئاتها، هناك، لتُخرج الى حيّز التنفيذ مخطّط تكريم اثنيْن من أعلامها التربوية - التعليمية الرفرافة: المربي الفاضل ونائب المدير السابق، أبو زيد زايد زيادة والمربية الفاضلة أم حبيب سوسن خوري أبو شقارة والتي خدمت ذوي الاحتياجات الخاصة وقدّمت الكثير لطلابها، على فترة 36 سنة، بهذا المجال تماما كالمربي الفاضل، زايد زيادة، والذي يُعتبر من زارعي بذور الخير، التنوّر والتطوّر المهني في المدرسة وأحد بُناتها الكبار في سيرورة عمل استمرت وامتدت بسرور ، تفانٍ وإخلاص لفترة أربعة عقود بالتمام والكمال.

وقد خطّط لهذا الحفل التكريمي، لجنة المعلمين في المدرسة بتوجيه من مركزة التربية الاجتماعية، رونيت خير- حلبي، حيث تولّى عرافة الحفل، النائب عيسى ابريق وحضره كافة أعضاء الهيئة التدريسية وعلى رأسهم المدير، رائف جمعة، إضافة لرئيس مجلس أبوسنان المحلي، السيّد فوزي مشلب ونائبه، السيّد جمال جمعة ومدير قسم المعارف في المجلس المحلي، المربي نبيه الشيخ، رئيس لجنة الآباء، عماد طه وعائلتيْ المُحتفى بهما في أجواء رقيقة ولطيفة حيث تسلسلت فقرات الحفل بسلاسة متناهية فكانت كلمة لرئيس مجلس أبوسنان المحلي هنّأ فيها المُكرّميْن وشدّد على ضرورة تعزيز مكانة المعلم وقيمته في المجتمع لأنه ذخرا له، كلمة لمدير المدرسة والتي بارك فيها للمُكرّميْن وتمنى لهما حياة مديدة وسعيدة كلٌّ في دربه الحياتي مع عائلته، وأخرى للمربي نبيه الشيخ، ثم كلمة للمربي زايد زيادة والتي شكر فيها كل من بادر، ساهمَ وسعى من أجل إنجاح حفل التكريم واعترف بفضل المدرسة عليه من كل النواحي وعبّر عن مدى متعته لوجوده بين خِلّانه وزملائه وأوصى الجميع بمواصلة التضحية من أجل مجتمع صالح وبالتالي شكرعائلته وزوجته على التعب الكبير وتحمّل المسؤوليات وايضًا على المفاجآت التي حضراها من أجل إبهاجه ورسم البسمة على وجهه في ذلك الحفل التكريمي والذي تحدّث فيه، أيضًا، نجله زيد زيادة وذكر سجايا والده العائلية والمهنية وكم تعلّم منه دروبا حياتية صائبة استفاد منها في الكبر.

وبين الفقرات أطرب المطرب المعروف، عماد غضبان، ابن قرية البقيعة، الحاضرين بصوته العندليبي وهكذا نوّر الحفل وجعله عُصاريا وذا  قيمة عالية، تماما كقيمة الحاضرين والكلمات التي اندثرت من الإلقاء الرائع للمُكرّمة سوسن أبو شقارة والتي شكرت هي الأخرى بدورها المدرسة على عطائها ودعمها من كل النواحي منذ بدأت خطواتها المهنية الأولى هناك عام 1982 فاكتسبت منها الكثير وأكسبت هي طلابها ومحيطيها بحسناتها ومزاياها التعليمية - التربوية المُميّزة ومن هناك كانت الطريق قصيرة جدًا لإلقاء كلمة من قبل نجلها الطبيب، حبيب أبو شقارة، الذي افتخر بكون أمه بهذه المرتبة والصفات التي ذُكرت عنها خلال الحفل وشكر بدوره وكمندوب عن عائلته جميع من أخرج ذلك التكريم المُبارَك الى حيّز التنفيذ.

نضيف أن للمُكرّميْن نُشر فيديو خاص من قبل المدرسة تلخيصا لخدمته وعطائه وأن المربي زايد زيادة حظيَ ب40 توقيع لطلاب علّمها منذ العام 1978 وحتى سنة التقاعد 2018 فكرة قام بها أبناء عائلته المُصغّرة مُرفِقين ذلك بصورة لكل طالب/ة الذي/التي أصبح/ت سيّد/ة مجتمع مُعتبَر.

الجدير ذكره أن المكرَّميْن قدّما هدية رمزية ومبلغا ماديا للمدرسة وهي بدورها قدّمت دروعا تقديرية للمُحتفى بهما وهدايا قيّمة إضافة للعديد من الصور التذكارية والبسمات الياسمينية التي ستبقى عالقة في الأذهان لسنوات عديدة الى الأمام في انتظار حفل تكريم جديد لمتقاعدين جُدد.

سنوافيكم بصور جديدة وفيديوهات من الحفل التكريمي...

 

نشير الى أن هذه الزاوية مفتوحة لجميع المتقاعدين من كل المجالات فمن يرى نفسه ملائمًا لأن يُنشر عنه مادة أو أن يُجرى معه لقاء مُسجّلا فليتواصل معنا على 

البريد الألكتروني التالي: alborj.co.il@gmail.com

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 27