راديو الأمل


في الالتزام الذاتي بقلم د.نجيب صعب- ابو- سنان

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 18/07/2018 02:00:02

الالتزام الذاتي , هاتان الكلمتان لهما معنى عميق جوهري اعمق بكثير مما نفهمه لاول وهله وتحملان سمات طيبه لمن يتبناها .

   فالالتزام يعني ملازمة الشيء , أو اعتناقه إن كان ديناً او مالاً او نهجاً اجتماعياً ورأى فيه المرء امراً لازماً اي يترتب عمله أو تنفيذه , وكذلك الالتزام يعتبر امراً مميزاً لدى المرء حيث ينبغي عليه ان يفعله دون منازع , وعليه تذليل كل الصعوبات التي قد تعترض هذا العمل او ربما تكون عائقاً .

 وهذا الالتزام لا يمكن ان يبرز بشكل واضح لا يقبل الجدل , إلا إذا تبنته الذات هذه الذات هي النفس هي الانسان وهي المرء الذي بدوره يأخذ على عاتقه او يتبنى الامر ويعمل على تنفيذه واعطائه حقه في كل حين وفي كل خطوة , ومعاً يكون الالتزام الذاتي نهج حياة , ونمط تصرف , وطريق عمل في جميع مجالات الحياة اليومية لدى كل فرد اياً كان واينما كان وحيثما اتجه هذا الفرد .

 ولا يغيب عن الخاطر مطلقاً أن هناك الكثير من الأمور التي يحياها المرء وتستوجب العناية والالتزام الذاتي , إلا أنّ الأمر في كثير من الاحوال عكس ذلك.

 فرب الأسرة وربة البيت معاً,  يتوجب عليهما العمل من منطلق الالتزام الذاتي الذي ينبغي ان يصمد امام كل تحديات وتقلبات الحياة من منطلق بناء اسرة ناجحه , اسرة نموذجيه حضاريه تعرف كيف تحترم نفسها وتحترم الغير , تنشأ على النواحي الاجتماعيه الصحيحه البعيدةعن المراوغه او الثعلبه وربما الخيانه .

   وفي مكان العمل ان كان في المدرسه , او في المصنع , او في اي مكان عمل اخر ان لم يبرز المرء في مسؤوليته التزاماً باخلاصه في مهنته ويعمل من منطلق نجاعتها وتطورها , فلا يكتب البقاء له ولها .

  وفي الحياة اليوميه , وفي التعامل اليومي , والأخذ  والعطاء في مجالات العمل والاجتماعيات, يترتب وبدون قيد او شرط ان تكون الانسانيات والاجتماعيات لدى كل انسان التزاماً ذاتياً لكل من يعمل ويتعاطى في هذه الدنيا مع الاخرين حتى مع اسرته وذويه واصدقائه وكل من له معهم صله بمختلف النواحي العمليه والمهنيه , فالالتزام الذاتي انسانياً واجتماعياً يجب ان يكون نهج حياة ٍ مغموساً بالاخلاقيات والمعامله الحسنه الصريحه التي لا غبار عليها .

   فالمواطن العادي والمسؤول في اي اطار اجتماعي او نظامي,الالتزام الذاتي في نفسه يجب ان يكون متأصلاً ويترجم على ارض الواقع في تطبيقه بموجب المتطلبات كلها ,وكذلك الشعور بالمسؤوليه في تقديم واجبه الاجتماعي وواجبه العملي وواجبه المقدس لمصلحته كمواطن ولمصلحة ذويه ومجتمعه , وان يقوم بهذا الواجب بكل رغبه صادقه , هذه الرغبة الناجمة عن نيه سليمه وهدف طيّب للقيام بالواجب الانساني والاجتماعي .

  وعليه لا مفر للمرء من التقيد بالالتزام الذاتي في شتى الامور التي ذكرت والتي لم تذكر , لان ذلك سيقود المرء والمجموع والاطر الفاعله والمجتمع الى شاطئ الأمان , حيث الحياة الأفضل والتعامل الانساني الاحسن , وروح الامان والاخلاص والوفاء تجاه ما نعمل به وتقوم به ونتعامل معه في الحياة  .

 

 

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 184