راديو الأمل


غياب حل مسألة ربط يانوح - جث بشبكة المجاري يعيق تخطيط المئات من الوحدات السكنية الجديدة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 23/05/2018 22:07:39

"فقط تمرير الميزانيات من شأنه أن يساهم في حل مسألة التخطيط في الوسط الدرزي"، هذا ما قاله عضو الكنيست حمد
عمار، رئيس اللجنة الفرعية للتخطيط والبناء في السلطات المحلية الدرزية خلال الجلسة التي تناولت موضوع التخطيط
والبناء في مجلس يانوح - جث. وبحسب أقواله: "لم يتم استغلال الكثير من المال، في الوقت الذي تريد مجالس دفع موضوع
التخطيط والبناء بينما المال الذي بحوزتها لا يكفي لذلك".
وقالت ميخال مريل، مديرة شعبة التخطيط والرقابة في دائرة التخطيط: "موظفونا يجتمعون مع رئيس المجلس كل أسبوعين
من أجل فحص المعوقات وكيف يمكن المضي قدما بالتخطيط. لدى قسم كبير من مناطق التخطيط هناك ميزانية مخصصة
للتخطيط. البناء خلال مرحلة التخطيط يعيق عمليات التخطيط، ومن ثم يأتون إلينا للتذمر. عندما يقوم شخص ببناء بيت في
الوقت الذي نقوم بوضع مخطط لنفس المنطقة فإن كل شيء يتغير. اليوم نحن ال نقوم بتغيير التخطيط، وإنما وضع إشارة لهدم
هذه البيت".
وقال رئيس اللجنة الفرعية للتخطيط والبناء في البلدات الدرزية عضو الكنيست حمد عمار: "بهذا الخصوص نحن نتفق. لا
يعقل أن يقوم شخص ببناء بيت بدون رخص بعرقلة موضوع التخطيط. نحن ضد ذلك. كل من يساهم بهدم المخطط سيتم هدم
بيته. أنا لا أتحدث عما هو قائم فعال. وظيفة السلطات المحلية وقف ذلك. نحن نصر على عدم بناء أي بيت خلال عملية
تخطيط نفس المنطقة. هذا األمر لا يخص المواطن البسيط، وإنما السلطات المحلية والمكاتب الحكومية".
وأعرب عضو الكنيست حمد عمار عن قلقه من التقرير الذي قدمه رئيس مجلس يانوح - جث معدي حصباني الذي قال: "ثمة
تقدم كبير في التخطيط بالمدينة"، لكنه أضاف قائلا: "كل شيء مرتبط بحلول ربط البلدة بشبكة المجاري في المنطقة". وقال
رئيس اللجنة في رده: "هذا الحل يحتاج لسنوات عديدة. والمواطن الذي يعيش في بيت منذ 10 سنوات بصورة غير منظمة،
سيتلقى بعد سنة ونصف غرامة بقيمة 250000 شيكل

المصدر: موقع الكنيست

استفتاء ألبرج

هل تؤيّد تحديد وقت لتناول وجبة الطعام الرئيسية في عيد الأضحى دون التفكير بمن سيطرق الباب للمعايدة؟؟
  • نعم، أؤيّد
  • لا، لا أؤيّد. فأهلا وسهلا بالجميع حتى لو كان ذلك على حساب الوجبة والطعام.
  • أنا مُحتار ما بين نعم أم لا
مجموع المصوتين : 47