راديو الأمل


عماد خوري يتفنّنُ بالنحت وينحتُ بالفن جمالا

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 03/10/2017 21:24:44

من وحيد زيادة - مراسل موقع البُرج
شهِد له القاصي والداني، صفّق لجمال أعماله الجميع، بسمتُهُ أحبّها معارفُه حيث انمزجت بقمة نحوتاته وتفنُّناته فابتسم، هو، وضحكت لنا الدنيا بإصدارات فنيّة متفرّقة منها: تمثال الشاعر الفلسطيني المرحوم، محمود درويش، في دوار قرية الجديدة، مشروع الفسيفساء والرسم في باقة الغربية، رسم على خزّان ماء لوحة تراثية راقية وأُخريات والتي عُرضت أمام الناظرين وجعلت الكثيرين يُدهشون لروعة، تقنية ودقة الفن المنحوت أو المرسوم.
إنه، الأبوسناني، عماد خوري(41 عاما)، يهوى ويعشق الفن، منذ الصغر، ويُترجم ذلك لواقعٍ يحياهُ بسعادة وهناء سوية مع زوجته وعائلته المكوّنة من ثلاث وردات.
ضمن زاويتنا "تعرّفوا على..." قال عماد: الفن جزءٌ لا يتجزّا من حياتي فأنا لا أذكر نفسي بدون رسم أو نحت حتى أني في المراحل المدرسية، رسمتُ معلميني والذين دُهشوا للدقة في الرسم وأعجبوا كثيرًا بعملي.
شخصيًا، طوّرتُ نواحي الفن ونميتُها وهنا أقول بأن الخيال والبُعد الثالث والتعمّق في تفكير وتحويل أشياء هامدة الى لوحات ومنحوتات فنيّة بمستويات عالية وغريبة، أهّلني لأتمكن، مثلا، من تحويل صخرة لأسد، وأخرى لعريس وعروس متحاضنيْن، فواكه للوحات غريبة عجيبة، تصاميم حجر على جدران المنازل بأساليب رائعة، دواخين للتدفئة بتصميمات غريبة - عجيبة، نوافير ماء بنمط مميّز وآخر فكل عمل أتركّز فيه بحواسي الخمس، أُلائمُهُ حسب المكان الموجود فيه وأخصص له الجهد والوقت اللازميْن، ليظهر بأجمل صورة وأبهى هندام.
وأضاف: الحدس يرافقني في أعمالي وفي حياتي وكأني اتوقّع أمور سأُنجزها وتتحقق.
وعن اشتراكه بمهرجانات مختلفة: محليًا وعالميًا شاركت بالكثير منها، تعزّزتُ، إثر ذلك، نفسانيا، بعد إطراءات رنّانة ومشجّعة وافتخرتُ بنفسي كثيرًا.
سنة 2012 حصل، خوري، على جائزة الإبداع، من مجلس أبوسنان المحلي ورئيسُه آنذاك، علي هزيمة وإدارة المركز الجماهيري، سوية مع مبدعين آخرين في مجالات عدة، عن ذلك قال: فرحتُ كثيرا للتقدير وأحيي، المسؤولين على هذه الخطوة المحترمة وأرجو أن يزداد عدد الموهوبين والمبدعين في أبوسنان والقرى والمدن العربية المختلفة فكلما زاد رهيج الفن زاد لمعانه وانتفع المجتمع.
كلمة أخيرة: أرجو أن أواصل أعمالي الجيّدة وأن يبقى الفن عنواني وتاج رأسي وأنصح الجميع بتنمية المواهب والقدرات لينبثق عن ذلك إبداعات سوسنية تبعث الارتياح في نفوس الناظرين.
 

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 102