راديو الأمل


عربي-دولي: ورشة السلام تنطلق في البحرين.. وكوشنر يصف الصفقة بفرصة القرن

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 25/06/2019 20:57:47

فتتحت ورشة البحرين التي أعلنت عنها الولايات المتحدة الأميركية لإطلاق الشق الاقتصادي من "صفقة القرن". وقال جاريد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس الأميريكي دونالد ترامب، إنّ "رؤية الإزدهار من أجل السلام هي جزء من رؤية لتحقيق السلام"، معتبراً أنّ "تحقيق النمو للشعب الفلسطيني مستحيل من دون حل سياسي عادل ومنصف".
وتابع: "تخيلوا مركزاً نابضاً بالإقتصاد في الضفة وغزة وتحقيق الإزدهار لشعوب المنطقة"، مخاطباً الفلسطينيين: "ورشة المنامة لكم والرئيس ترامب لم يتخل عنكم". وأردف: "القيادات الفلسطينية كانت دائماً تلقي باللوم على إسرائيل، لتبرير مشاكلها، لذلك قررنا تعزيز الحكومة"، موضحاً أنّ "الخطة تركز على التعليم والنساء والشباب، وهي نقاط أساسية تتضمنها خطة الإستثمار".

وأردف: "القيادات الفلسطينية كانت دائما تلقي باللوم على إسرائيل، لتبرير مشاكلها، لذلك قررنا تعزيز الحكومة"، موضحا أن الخطة تركز على التعليم والنساء والشباب، وهي نقاط أساسية تتضمنها خطة الاستثمار.

ولفت إلى أنّ "هناك خططاً مفصلة لخلق فرص عمل وتحسين الخدمات، إلى جانب تطوير توليد الكهرباء في الضفة الغربية، وإقامة مشاريع أيضاً في الأردن ومصر"، مدّعياً أنّ "الكثير من رجال الأعمال الفلسطينيين أرادوا المشاركة، لكن السلطات الفلسطينية منعتهم".

وذكر كوشنر أنّ "الولايات المتحدة وترامب ملتزمان بالتوصل إلى مستقبل أفضل للفلسطينيين وللشرق الأوسط برمته"، مضيفاً: "يمكننا أن نخلق فرصة تاريخية للشعب الفلسطيني ولشعوب المنطقة". وشدد على أنّ "ما يجري ليس صفقة القرن، بل هي فرصة القرن من أجل خلق فرصة للشعب الفلسطيني"، مشيراً إلى أنّنا نسعى من خلال هذه الخطة إلى أن "نقدم مناخاً يجذب المستثمرين لمنطقة الشرق الأوسط".

وتأتي ورشة البحرين وسط رفض ومقاطعة فلسطينية رسمية وفصائلية وشعبية، ويعتبر الفلسطينيون الورشة تطبيعاً مع اسرائيل ومقدمة لتصفية قضيتهم. وقد عمّ الإضراب الشامل منذ صباح الثلاثاء كلّ الأراضي الفلسطينية، رفضاً لكلّ الخطط التي تستهدف انتزاع الحقوق التاريخية.
 

 

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 94