راديو الأمل


شهر شباط في حياة الرئيس الأسبق حسني مبارك.. شهر الترقي والتنحي والوفاة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 26/02/2020 08:36:54

يبدو أن شهر شباط سيبقي الشهر الأبقى في ذاكرة المصريين وعلاقتهم بالرئيس الأسبق حسني مبارك.
فمع إعلان وفاته،  في 25 فبراير 2020، عقب تعرضه لأزمة صحية، ألزمته المستشفى، يبقى الشهر شاهدًا على تحولات عديدة في حياة الرئيس الأسبق.

ففي شباط (فبراير) 1974، تمت ترقية مبارك إلى رتبة فريق طيار.

وفي 11 شباط  (فبراير)2011، عندما أعلن عمر سليمان تنحي الرئيس حسني مبارك بعد حكم دام 30 عاما لمصر وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد وضج ميدان التحرير وسط القاهرة بمظاهر فرح المحتجين الذين اعتصموا فيه لنحو أسبوعين، وخرج مئات الألوف في مسيرات احتفالية.

وجاء قرار مبارك بالتنحي عن السلطة بعد 18 يوما من الاحتجاجات المليونية شهدتها القاهرة وعدد من المدن، تطالبه بالرحيل والتنحي عن الحكم، وكان مبارك قام بتفويض سلطاته إلى نائبه عمر سليمان.

وكان خطاب سليمان هو اللحظة الختامية في مغادرة مبارك وعائلته قصر العروبة، لكن الساعات التي سبقت هذا الخطاب حملت أسرارًا كثيرة، لم يُكشف عنها بشكل كامل حتى الآن.

وفي شباط 2014 شهد مبارك ونجلاه محاكمة في قضية جديدة بتهمة الاستيلاء على أموال عامة.

تشيع جنازة الرئيس المصري السابق حسني مبارك بحضور قيادات الدولة المصرية ووفود من عدة دول في العاصمة المصرية القاهرة ظهر اليوم الأربعاء. 

وتوفي مبارك، 91 عاما، صباح الثلاثاء في مستشفى الجلاء العسكري بعد ثلاثة أسابيع من إجراء جراحة في البطن تدهورت صحته على إثرها.

وبحسب بيان رسمي، تبدأ مراسم الجنازة العسكرية الرسمية بصلاة الظهر بمسجد المشير، شرقي القاهرة، ويوارى الجثمان في الثانية بعد الظهر بمقابر الأسرة بمصر الجديدة.

ورفعت سلطات مطار القاهرة درجة الاستعداد للحالة القصوى لاستقبال وفود المعزين ومعظمهم من الدول العربية.

ومن المقرر أن يقام سرادق العزاء بعد صلاة المغرب (السادسة مساء ) بمسجد المشير.

المصدر: المصري اليوم

الصورة من ويكيبيديا

استفتاء ألبرج

إلى أي مدى أنت متخوّفٌ من الموجة الثانية لجائحة الكورونا؟
  • صراحةً، متخوّف كثيرًا.
  • عادي
  • بنفس نسبة تحوّف الموجة الأولى المُفاجئة
  • لستُ متخوّفا إطلاقا وأواصل حياتي كالمعتاد مع تنفيذ التعليمات الضرورية
مجموع المصوتين : 4