رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتاين التقيا بمتلقي التطعيم رقم مليون في إسرائيل، في مجمع تطعيمات الكورونا بمدينة أم الفحم

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 01/01/2021 16:10:34

التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتاين اليوم بمتلقي التطعيم رقم مليون في إسرائيل، في مجمع تطعيمات الكورونا بمدينة أم الفحم.
وحضر الزيارة كذلك كل من رئيس بلدية أم الفحم سمير محاميد، ورئيس صندوق المرضى كلاليت يوحنان لوكير، والمدير العام لصندوق المرضى كلاليت البروفيسور إيهود دودسون، والمدير العام لصندوق المرضى مكابي ران ساعر ومسؤول ملف مكافحة الكورونا في المجتمع العربي أيمن سيف، إلى جانب متلقي التطعيم رقم مليون في إسرائيل جبارين محمد (البالغ من العمر 66 عامًا) من سكان مدينة أم الفحم.
*رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو:*
"لدينا تحمس كبير. السيد جبارين هو متلقى التطعيم رقم مليون في دولة إسرائيل. نحن نكسر كافة الأرقام القياسية. لقد جلبنا ملايين اللقاحات إلى دولة إسرائيل واستبقنا العالم بأسره والآن نستبقهم بفضل صناديق المرضى الممتازة لدينا. نحن نتقدم إلى الامام بسرعة فائقة بهدف تطعيم جميع السكان.
من المهم لي أن يتلقى السكان العرب في دولة إسرائيل التطعيم سريعًا أيضًا علمًا بأن الحديث يدور عن إنقاذ الأرواح وفقط بهذا الشكل سنستطيع العودة إلى الحياة الطبيعية.
بمجرد بلوغ هذا الأمر الكتلة الحرجة من متلقي التطعيم، سنستطيع إعادة الحركة التجارية، وفتح المحلات التجارية، والمطاعم، كما وسنستطيع السفر إلى خارج البلاد، ومزاولة الأعمال والسفر إلى كافة الدول التي صنعنا السلام معها، وهو السلام الذي فتح العالم والذي يغيّر تاريخنا أيضًا، كمجتمع إسرائيلي وكدولة.
هناك مسؤولية وهناك عدم مسؤولية. تتمثل المسؤولية في جلب اللقاحات وتوزيعها. أما عدم المسؤولية فهو السماح في الآن ذاته للمرض بالتفشي بصورة مسعورة. للأسف الشديد ولدواعٍ شعبوية مُنعنا من فرض الإغلاق الوجيز والمحكم الذي أردناه والذي كان من شأنه إنقاذ مئات الأشخاص والعائلات في دولة إسرائيل. كنا نريد فرض إغلاق وجيز ومحكم وفتح الاقتصاد على وجه السرعة من خلال التطعيمات السريعة. ولكن للأسف هذا لم يحصل ولذا دعوني أنتهز هذه الفرصة هنا لأقول – سنواصل جلب مزيد من التطعيمات وأناشد الجمهور تلقي التطعيمات".
*وزير الصحة يولي إدلشتاين:*
"الآن، بعد متلقي التطعيم رقم مليون الموجود معنا، يمكن القول بكل ثقة إن إسرائيل ستكون بعون الله أول دولة تطعمت في العالم، مما يشكل إنجازًا عظيمًا. ففي غضون بضعة أشهر سنقول وداعًا للكورونا لنستعيد الحياة الاعتيادية.
إن هذه المصيبة تنتابنا جميعًا، فهي لا تفرّق ما بين اليهود والعرب والمتدينين والعلمانيين. وطالما لم نتمكن من بلوغ أرقام كبيرة من متلقي التطعيمات في كل مكان، فسيكون مستحيلاً علينا ارتياد كل تلك الأماكن الحيوية لنا.
لكننا لم نبلغ هذا الوضع بعدُ، فيجب الالتزام بالتعليمات. ويعتصر القلب ألمًا على كل واحد وواحدة يرقدون بحالة خطيرة في أقسام الكورونا بالمستشفيات بدلاً من أن يمكثوا في منازلهم. فتعالوا نبذل جهدًا أخيرًا لكي نخرج من هذه الأزمة مع حد أدنى من المرضى والضحايا وبدون موجة تفشي أخرى للفيروس".

الصورة وصلت مع البيان من المصدر أعلاه - تصوير: مكتب الإعلام الحكومي.

 

استفتاء ألبرج

هل ستجري تطعيم للقاح المضاد لفيروس الكورونا حينما يتسنى؟
  • طبعا
  • لا أعرف، صراحة.
  • كلا، لن أفعل.
مجموع المصوتين : 81