راديو الأمل


ديروا بالكم من كذبة نيسان، ثم ما أصلها ومن اين أتت؟ ادخلوا للخبر...

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 01/04/2018 00:48:27

يصادف الأول من نيسان/ابريل٬ ما يعرف باسم 'كذبة ابريل' الشهيرة التي باتت تصنف بأنها  مناسبة سنوية تقليدية في عدد من دول العالم.

ففي الأول من شهر ابريل من كل عام٬ يتهافت العديد من سكان العالم لاختلاق ما يحلو لهم من أحداث ومناسبات وإشاعات سواء كانت حقيقية أو غير حقيقة  ليعلنوا في نهاية المطاف أنها مجرد 'كذبة ابريل'.

وتختلف الأكاذيب والإشاعات التي يطلقها الناس٬ فمنهم من يختلق أكاذيب سياسية٬ ومنهم رياضية٬ ومنهم على النطاق الاجتماعي٬ ومنهم على نطاق الحياة والموت٬ وغيرها الكثير٬ لكن في نهاية المطاف يبقى الأمرمجرد إشاعة وكذبة.


ويشاع أن 'كذبة أبريل' تقليد أوروبي٬ ظهر عندما جرى تغيير موعد بداية السنة الميلادية في القرن الـ ٬16 بعد أن ظلت الكثير من مدن أوروبا تحتفل بمطلع العام في الأول من أبريل٬ في حين يبدأ احتفال نهاية الشتاء وبداية الربيع من 25 مارس إلى 1 أبريل.

ثم جاء البابا غريغوري الثالث عشر بنهاية القرن السادس عشر وعدل التقويم ليبدأ العام في 1 يناير٬ وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر٬ وأطلق الناس على من ظلوا يحتفلون حسب التقويم القديم تعليقات ساخرة لأنهم يصدقون 'كذبة أبريل'.

وفي عام 1983 نشرت وكالة 'أسوشيتد برس' تقريرا نقلته كثير من وسائل الإعلام عن أصل 'كذبة أبريل' قدمه أستاذ التاريخ في جامعة بوسطن جوزيف بوسكن.

وتقول النظرية إن تلك العادة بدأت مطلع القرن الرابع الميلادي في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين.

فقد كان هناك مهرج للقصر يدعى كوغل قال أمام الامبراطور أن المهرجين يمكن أن يحكموا بشكل أفضل من الامبراطور٬ ومن باب التسلية نصب الامبراطور مهرجه إمبراطورا ليوم واحد (في 1 نيسان) حيث قرر كوغل نشر السخرية والمتعة في ذلك اليوم في أنحاء الامبراطورية.

وأعجب الإمبراطور بالفكرة وتسلى بها فصارت تقليدا كل عام في ذات اليوم.

وبعد أسابيع٬ اكتشفت 'الأسوشيتد برس' أنها وقعت في فخ 'كذبة أبريل' أو 'كذبة نيسان' وأن البروفيسور بوسكن اخترع القصة.

يوم 'كذبة إبريل' لا يُعد يوماً وطنياً أو ُمعترف به قانونياً كاحتفال رسمي٬ لكنه يوم اعتاد الناس فيه على الاحتفال وإطلاق النكات وخداع بعضهم البعض.

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 109