راديو الأمل


حظّك عالبُرج (16.04.2020) - التاثيرات الجيدة ترافق كل من مواليد الابراج الجوزاء الميزان والدلو

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 16/04/2020 01:41:32

تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم  الخميس 16 نيسان (أبريل) من برج الحمل تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء االله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم سنة مميزة  ومهمة جدا انفراج تام في الاحوال الفلكية والزمنية الاجواء لصالحك تزدهر الطاقة الفلكية وتنظم اوقاتك على هذا الاساس ترتاح وتختفي المعاكسات والتحديات والمواجهات وتكون انطلاقة العام جيدة على مختلف المستويات التي تتطلب منك حركة فكرية وجسدية.
مولود اليوم  الخميس 16 نيسان (أبريل) من برج الحمل 
مولود اليوم من برج الحمل قوي ويستطيع أن يستخدم ما لديه من قدرات ليزيد من غروره. يتضايق كثيراً إذا ضايقه أحد، ويشعر بالغيظ حتى إذا كبت القليل من مشاعر الحقد انفجرت في ثوانٍ لكي يسب ويشتم ويفصح عما بقلبه بدون كذب، حتى إذا تفوه بكلام غير مدروس، سبَّب ذلك له مشاكل من الممكن ألا تخرجه سالما.
طيبة القلب. متميز بالاخلاص. لا يرضى بأنصاف الحلول. لا يرضى بأن تهان كرامته و لو من بعيد. القوة و الاصرار لنتفيذ اي شيء ضعه في عقله عاطفته شديدة عند الحب و يعبر عنه بشتى الطرق. مليء بالطاقة ولديه قوة داخلية تقوده دوما الو نجاحاته. يستمتع بالتعر على الشخصيات الجديدة و خوض النقاشات المثيرة معهم.
#الحمل
مهنياً: تعطي الاتصالات والصفقات التجارية نتائج مرضية جدّاً، فتبدو سعيداً وفرحاً، وتحصد ثمار ما زرعته.
عاطفياً: بعض العقبات تقف عائقاً في طريق علاقتك بالحبيب، وتحاول أن تتأقلم مع هذه العلاقة على أمل أن تزول تلك العقبات رويداً رويداً.
صحياً: يمكنك التغلب على التشنجات بإشاعة جو من الفرح في محيطك.
#الثور
مهنياً: كن صبوراً جداً في التعامل مع الآخرين، وعصبيتك الزائدة تضعك في مواجهة غير مجدية مع الزملاء وتوتر العلاقة.
عاطفياً: ترافقك الظروف السهلة التي تسمح لك بالتفاهم والانسجام مع حبيبك، وإذا كانت العلاقة متينة تصبح أكثر متانة وصفاء.
صحياً: لا تدع أصحاب النفوس الصغيرة يسثتيرون عصبيتك ويستفزونك لتحقيق مآربهم والنيل منك.
#الجوزاء
مهنياً: تعمل على مشروع فني او إبداعي ابتداءً من اليوم، أو يتحدث هذا اليوم عن شراكة في العمل تحصد بنتيجتها أرباحاً كبيرة.
عاطفياً: تعيش حنيناً إلى الماضي أو تجد حولك من يعود إلى الوراء، فالمزاج العام يكون في حالة رومانسية وعليك أن تماشي هذا المسار.
صحياً: احزم أمتعتك وانطلق في رحلة تخييم في إحدى المناطق الجبلية بعيداً عن هموم العمل والحياة.
#السرطان
مهنياً: أنت شخص كفوء ويحالفك الحظ فلا داعي إلى القلق، توقّع ورشة عمل جديدة أو رحلة أو ترقية كنت بانتظارها، لكنها تأخرت بعض الشيء.
عاطفياً: سوء التفاهم مع الشريك إلى زوال، ويفضَّل أن تأتي المعالجات هادئة ومنطقية لكي يتم دراستها بهدوء والخلوص إلى النتائج المرجوة.
صحياً: تجنّب قدر الإمكان الناس السلبيين وأصحاب النيات السيئة أو من يؤثرون في نفسيتك سلباً.
#الاسد
مهنياً: تجد نفسك متبارياً أو منافساً للأقوياء، وتغضب حين لا يسعفك الحظ كما أنت تشاء، وتشعر بأن الدنيا حولك كلها ضدك وتتآمر عليك.
عاطفياً: يعود سبب الخلاف بينك وبين الحبيب إلى الشعور بالقلق والانزعاج وليس بالضرورة بسببه هو، فحاول تفادي ذلك قدر المستطاع.
صحياً: المسؤوليات الجديدة الملقاة على عاتقك تتطلب منك بذل المزيد من الجهد ما يرهق أعصابك.
#العذراء
مهنياً: لقاء مهمّ على الصعيد العملي تحدد على أثره مشاريعك للمرحلة المقبلة وفق ما تريده أنت.
عاطفياً: لا ترهق الحبيب بأفكارك الغريبة والمثيرة للجدل التي لا تنتهي، وحاول أن تكون واقعياً قدر الإمكان لتخلص إلى النتائج المبتغاة.
صحياً: تقوم بعدة أعمال في وقت واحد ما يصيبك بالإرهاق وبتوتر الأعصاب، حذار.
#الميزان 
مهنياً: تجتاز مرحلة دقيقة من الاختبارات، لكن لا تقلق فالنجاح يكون حليفك قريباً مهما اشتدت الصعاب، وتحصل على مبتغاك في نهاية المطاف.
عاطفياً: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، ولا سيما أنّ مستقبلك العاطفي على المحك نتيجة بعض التجارب السابقة.
صحياً: تتمتع حتى اليوم بقدرة كبيرة على مواجهة التحديات، وهذا يساعدك على الوقوف بثبات.
#العقرب
مهنياً: عليك أن تتنبّه لمصاريفك هذا اليوم، وخصوصاً أن أي خسارة من شأنها أن تزيد الأمور تعقيداً وتوقعك في ورطة أنت بغنى عنها.
عاطفياً: مهمة صعبة لإقناع الشريك بالسير معك حتى النهاية، وخصوصاً أنّ تجاربه السابقة معك غير مشجعة، ففكر في الأمر ملياً قبل تفاقم الأمور.
صحياً: تتمتع بصحة قوية لكنك تعمل بكدّ، لذا قد تتعرض للتشنجات العضلية والعصبية التي يعود سببها إلى قلة النوم وعدم ممارسة الرياضة.
#القوس
مهنياً: تتعزز قدراتك وتجد حلولاً لمشكلات عالقة وتبدأ علاقة جديدة وتعرف اتصالات مهمّة تتعلّق بسفر أو بتنقّل.
عاطفياً: جو من الشكوك مع الحبيب، كن عاقلاً فقد تصاب بالخيبة على أثر تصرّف غير مسبق منه.
صحياً: خفف من الأعمال غير المجدية، ودع أصحابها يقومون بها، واسترح قليلاً.
#الجدي
مهنياً: تفوّقك في العمل يزعج بعض الزملاء لكنّه يفرح بعضهم الآخر، وهذا طبيعي حين تكون في دائرة الضوء والشهرة.
عاطفياً: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة ومعيقة جداً.
صحياً: خصص للعائلة بعض وقتك فهم يستمتعون بصحبتك عندما تكون هادئاً، ومحبتهم لك تشعرك بحيوية متجددة وبنشاط كبير.
#الدلو
مهنياً: تكون الظروف كلها في مصلحتك في الأيام المقبلة، لكن ذلك لا يعني التفريط في المكتسبات التي حققتها أخيراً.
عاطفياً: حاول أن تكون منصفاً مع الشريك، فهذا أفضل للجميع ويخلق الكثير من الأجواء الإيجابية والمريحة بينكما.
صحياً: حاول الترفيه عن نفسك قدر المستطاع، ولا تبق بالك مشغولاً على العمل، فكل شيء على خير ما يرام.
#الحوت
مهنياً: تساعدك الظروف على الاستعداد جيّداً وتوسيع مروحة البحث لتقدّم في النهاية عملاً ناجزاً ينال الإعجاب.
عاطفياً: تعيش قصة عاطفية وتتمتع بأوقاتك، وتقع تحت سحر شخص ينسيك ما حولك من هموم ومشكلات وقلق.
صحياً: استهلاك الأدوية والمنومات والمهدئات أو المسكنات المختلفة والتدخين تشكل خطراً على صحتك.

 

استفتاء ألبرج

إلى أي مدى أنت متخوّفٌ من الموجة الثانية لجائحة الكورونا؟
  • صراحةً، متخوّف كثيرًا.
  • عادي
  • بنفس نسبة تحوّف الموجة الأولى المُفاجئة
  • لستُ متخوّفا إطلاقا وأواصل حياتي كالمعتاد مع تنفيذ التعليمات الضرورية
مجموع المصوتين : 18