راديو الأمل


حظّك عالبُرج (12.08.2019) - لا تزال الاجواء ايجابية جدا لكل من مواليد الثور العذراء والجدي

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 11/08/2019 23:45:05

تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم 12 آب (أغسطس) من برج الاسد تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء االله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم سنة مميزة تسمح لك بالتجديد والتغيير فتخلق لنفسك اجواء استثنائية مكاسب ارباح انجازات تسهيلات وستلاحظ الفرق والنتائج الايجابية المهمة فتتعزز الحظوظ وسيكون بانتظارك انفراجات كثيرة تشجعك على التلاقي وتذليل العقبات وإيجاد الحلول وإقامة الحوارات وبعقد مصالحات وتوقيع اتفاقات مفيدة لك

مولود اليوم 12 من برج الاسد آب أغسطس

مولودة اليوم من برج الاسد تحظى بالكثير من الاحترام من قبل الآخرين. تتميز باجتماعيتها وحبها لتكوين العلاقات والصدقات. لا تغفر الخيانة. تفضل الملابس الرياضية والكلاسيكية. تعتبر ربة بيت عظيمة وأماً مثالية. تحب العيش برفاهية. تفضل العمل خارج البيت. تحب أن تمدح أطفالها. تحب أن يمتدحها الآخرين. تزداد توهجاً وإشراقاً كلما تقدم فيها العمر.

# الحمل
مهنياً: يُطلَب إليك هذا اليوم الانتباه الجيد إلى ما يحاك ضدك من مؤامرات بغية إبعادك عن مشروع تنافس فيه رؤوساً كبيرة.
عاطفياً: يخف الوهج العاطفي بعض الشيء وتجعلك المستجدات تضاعف الجهود للحصول على استحسان من تحب.
صحياً: لا تتهاون في الاهتمام بصحتك، حتى في أبسط الأمور، ولا سيما أنك حساس جداً.

#الثور
مهنياً: يدخل عطارد إلى برج الأسد، ما يعرقل المفاوضات ويجعلك غير قادر على إرضاء الجميع و تنظر إلى الأمور بجدية أكبر لتتمكّن من فرض وجودك.لكن بالرغم من التناقضات سوف يدعمك ويساعدك القمر من برج الجدي الصديق.
عاطفياً: تتعزز علاقاتك الشخصية وتفتح صفحة جديدة في حياتك العاطفية، ويغمرك هذا اليوم بالأشواق والحب والرومانسية.
صحياً: تتحسّن الصحة والمعنويات وتطرح أفكاراً جديدة أكثر واقعية وتقبّلاً من الآخرين.

# الجوزاء

مهنياً: تتوصل إلى تسويات كنت تعتقد أن من الصعب التوصل إليها، وتلتقي أشخاصاً متعددين وتطلع على معلومات قد تذهلك.

عاطفياً: الإلحاح المتواصل من قبل الشريك قد يؤثر سلباً في العلاقة، فحاول أن تأخذ المبادرة إذا كنت مهتماً.
صحياً: تناول الحليب كل صباح لأن الكالسيوم ضعيف في جسمك وهو مفيد لنمو العظام.

#السرطان 
مهنياً: تمر بيوم مرهق مهنياً ويتأثر طبعك ومزاجك ببعض الأنباء التي تعيق خطواتك المستقبلية.

عاطفياً: لا تكن هجومياً مع الشريك في طريقة تعاطيك معه، فقد يكشر عن أنيابه ويفجر غضبه في وجهك.
صحياً: لا تكن عرضة لأعباء تثقل كاهلك وتبقيك في وضع صحي دقيق يتطلب علاجاً ناجحاً.

#الاسد 
مهنياً: الضياع وتشتت أفكارك يجعلانك في حال من الاضطراب، فكن أكثر تركيزاً حتى لا تقع في الخطأ نفسه مرتين.
عاطفياً: أجواء رومانسية تحيط بعلاقتك بالشريك، وتمضيان أجمل الأوقات معاً وتستعيدان الذكريات السعيدة.
صحياً: وازن بين العمل المتعب والراحة التي تستحقها، لئلا ينعكس الأمر سلباً على صحتك.

#العذراء 
مهنياً: الثقة مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى، وتفتح أمامك مجالات متعددة وآفاقاً لم تكن تتوقعها.
عاطفياً: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية وتحت وطأة أي ظرف، يشكل علامة فارقة في حياتك ويعزز موقعك عنده.
صحياً: خفف قدر الإمكان من النشويات والحلويات ولا سيما في وجبات العشاء.

#الميزان
مهنياً: بعودة عطارد إلى الأسد تطلق مشروعاً شخصياً أو مهنياً جديداً، تكبر الطموحات وربما تتوصل إلى تسوية تتعلق بأوضاع مالية.
عاطفياً: عليك اتخاذ خطوات مختلفة عن السابق تجاه الشريك، والقرار لك لتحديد طموحاتك ومشاريعك المستقبلية معه.
صحياً: لا تتردّد في الاتصال بطبيب الأسنان وتحديد موعد معه للكشف على أسنانك.

#العقرب
مهنياً: تبدو نشيطاً ومفعماً حيوية وتفاؤلاً وتفرض رأيك وخياراتك في مباحثات تجريها مع نافذين بغية تنفيذ مشروع ضخم. 
عاطفياً: إنطلاقة جديدة تساعدك على تحقيق استقرار عاطفي، ولا سيما بعد الركود الذي عرفته العلاقة أخيراً.
صحياً: استمر في اتباع الحمية التي وصفها لك اختصاصي التغذية حتى لو كانت قاسية لكن نتائجها إيجابية جداً.

#القوس
مهنياً: الرتابة في العمل من الأمور التي تسبب لك انزعاجاً كبيراً، من الأفضل أن تجد الحلول سريعاً لهذه المسألة. 
عاطفياً: انتقادات الشريك تزعجك وتدفعك إلى البحث عن الوقت المناسب لمفاتحته بالأمر، قبل الوصول إلى طريق مسدود.
صحياً: لا تحاول التهرّب من القيام بالتمارين المطلوب منك تنفيذها، فهي ضرورية لصحتك.

#الجدي
مهنياً: تطل على لقاء عملي مهم، إذ يشكل أورانوس طالعاً جيداً يخدم أوضاعك المهنية ويعني الابتعاد عن الروتين والمشكلات اليومية.
عاطفياً: حبّ جديد ومحاولات لتعزيز العلاقة، لكن هنالك عوائق يجب تخطيها للوصول إلى ما تسعى إليه.
صحياً: تعرف كيف تتعامل مع أمور الحياة المعقدة، لكن لا مانع من ممارسة الرياضة بين حين وآخر حتى وإن كنت ترى أنها ليست ضرورية.

#الدلو
مهنياً: التصرّفات غير المسؤولة ليست في مصلحتك، فالمطلوب اليوم هو الالتزام الجديّ.
عاطفياً: لا تقدّم على قرارات عشوائية للفت نظر الشريك، فهو راضٍ عمّا قدمته حتى اليوم ولست مجبراً على بذل المزيد. 
صحياً: لا تتباه أنك تتمتع بصحة جيدة، المهم أن تحافظ عليها على المدى الطويل.

#الحوت

مهنياً: يشهد هذا اليوم تواصلاً ممتازاً وتمريراً لرسالتك المهنية والمطلبية بصورة إيجابية.

عاطفياً: التحرر من الارتباط يلزمك تقديم تنازلات للشريك، وخصوصاً أن الأمر قد تكون له تبعات سلبية ليست في مصلحتك.
صحياً: من المفيد أن تثابر على التمارين الصباحية، واستعد لموسم التزلج هذا الشتاء.

استفتاء ألبرج

هل تؤيّد تحديد وقت لتناول وجبة الطعام الرئيسية في عيد الأضحى دون التفكير بمن سيطرق الباب للمعايدة؟؟
  • نعم، أؤيّد
  • لا، لا أؤيّد. فأهلا وسهلا بالجميع حتى لو كان ذلك على حساب الوجبة والطعام.
  • أنا مُحتار ما بين نعم أم لا
مجموع المصوتين : 75