راديو الأمل


توتر في الجاهلية بين مناصري وهاب وشعبة المعلومات.. ماذا حصل؟ 

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 02/12/2018 11:25:05

بعد قرار استدعاء شعبة المعلومات لرئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب للإستماع إلى إفادته، والمعلومات التي تم تداولها عن انتشار امني في بلدة الجاهلية، أفادت معلومات "لبنان24" أن فرع المعلومات وعلى خلفية القرار، توجهت الى منزل وهاب لتبليغه بالإستدعاء، إلاّ أنّ مناصري الأخير تصدوا للعناصر الأمنية، ما ادى الى حصول احتكاك بين الطرفين ووقوع جريح، الأمر الذي دفع بعناصر المعلومات الى التراجع". 
وقال وهاب في تسجيل صوتي وصل الى "لبنان 24" متوجها الى مستشاره هشام الاعور: "بلغّ الجميع أن فرع المعلومات انتهك حرماتنا"، مضيفا "هناك قرار من سعد الحريري وعماد عثمان وسمير حمود لقتلنا وافتعال اشتباك"، شارحاً أن "فرع المعلومات أتى للتبليغ لكن بطريقة خاطئة".
وطلب وهاب من جميع رفاقه ومناصريه النزول إلى الشارع وقطع الطرقات كلّ في منطقته رداً على تحركات فرع المعلومات التي وصفها بمثابة "الإعتداء على الكرامة وانتهاك للحرمات".
وتوجه الى الدروز بالقول "إذا رضيتم بما يحصل فأنا راض".
وعبر "LBCI"، شرح وهاب أن الاشتباك حصل بسبب تواجد عدد كبير من الآليات مع العناصر، مضيفا "فوجئنا بالدخول المسلح"، سائلاً: "هل هذا هو أصول التبليغ قانونيا؟"ً. وتابع "سمير حمود لا يدري ماذا يفعل هذه حرب أهلية".

وقال وهاب "أنا لم أشتم رفيق الحريري"، وأقول للحريري "انت بتحقن الدمّ".

وقال وهاب عبر قناة "الجديد": حزب الله اتصل بالحريري واخبره أن ما حصل في الجاهلية يمكن أن يؤدي الى حرب.
الاّ أن مصدر مقرب من الرئيس الحريري اعتبر ان هذا الكلام لا اساس له من الصحة ومحاولة لحرف الاجراء القضائي عن مساره.
مرجع قضائي لفت عبر الجديد الى أنه بعد تعذّر تبليغ وهاب بالحضور لاستجوابه في الدعوة المقامة ضدّه توجهت دورية من فرع المعلومات لابلاغه وجلبه الى التحقيق ولا تزال القوى الأمنية متواجدة في مداخل البلدة، في مقابل دعوات تجيشية يطلقها وهاب لمناصريه، الذين يقومون بقطع طرقات الشوف.
وكان المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود، قد قبل الإخبار المقدم من قبل مجموعة من المحامين ضد وئام وهاب، وأحاله الى الشعبة للتحقيق وإجراء المقتضى.


استفتاء ألبرج

هل أنت راضٍ عن الجو العام في الانتخابات المُنصرمة؟
  • راضِ بدرجة كبيرة.
  • راضٍ بدؤجة متوسطة.
  • لستُ راضيا إطلاقا.
مجموع المصوتين : 60