تهنئة من العائلة للغالي على القلب: الضابط باسم قشقوش من أبوسنان بعد خروجه للتقاعد من شرطة مصلحة السجون الإسرائيلية

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 03/05/2020 18:38:02

في هذه الأجواء الربيعية الملوّنة بطبيعتها والمزركشة بروحها وخلابة مناظرها، نتقدّم للغالي على القلب، والأعز على قلبنا وفي حياتنا، راعي مسيرتنا ودربنا، والدنا وعزيزنا أبو أمير، باسم قشقوش، الذي خرج إلى التقاعد المبارك (גונדר משנה) بعد خدمة مصلحة السجون الإسرائيلية برتبة ضابط كبير ومدير بمستوى عال وراق لفترة فاقت العقود الثلاثة وبالمجمل خدم سلك الأمن فترة (36 سنة) عُرف من خلالها كشخصية قيادية من الطراز الرفيع، رجل بمعنى الكلمة، مهني، نقي، صاحب كلمة ومبدأ في كل سيرورة عمله، داعم لمسيرة زملائه ومُحفِّز للتطوّر المهني وتحقيق الرُتب والنجاحات، مدير من النوع الفريد إضافة لأمانته في وظيفته وإخلاصه الكبير لها ناهيكَ عن تدبّر أمور عائلته ورعايتها بأفضل حال فربّى ويفتخر بالطبيبة مرام، بالصيدلانية رانية، بالشرطي أمير وبالطالب المدرسي مجدي.
والدنا العزيز أنت نور وإلهام، أنت العنوان والعلم الرفراف لنا، فعطاؤُك لمجتمعك ولعائلتك أكبر دليل على ذلك وخير برهان أنك حوّلت شخصيك وظروف حياتك من بذرة صغيرة إلى شجرة كبيرة وارفة الظلال فحيّاكَ الله وأطال في عمرك لتبقى تأوي أحلامنا القريبة والبعيدة وتحتضنها في أغصانك لنطير بها ونحلّق في الأعالي ونجعلك دائما تبتسم بسمة عريضة وراضية يا باسم. 
ألف مبروك على التقاعد ونرجو من الله عزّ وجل أن يجعل لحظاتك التقاعدية بهجة وسرورا.

التهنئة مقدمة من الزوجة:

عايدة والأبناء: مرام وزوجها رواد عامر، رانية، أمير ومجدي.

استفتاء ألبرج

إلى أي مدى أنت متخوّفٌ من الموجة الثانية لجائحة الكورونا؟
  • صراحةً، متخوّف كثيرًا.
  • عادي
  • بنفس نسبة تحوّف الموجة الأولى المُفاجئة
  • لستُ متخوّفا إطلاقا وأواصل حياتي كالمعتاد مع تنفيذ التعليمات الضرورية
مجموع المصوتين : 77