تقرير مراقب الدولة - الحماية والملاجئ في السلطات المحلية في الوسط غير اليهودي

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 09/07/2018 21:26:11

جميع المعطيات المعروضة في التقرير معروفة لقيادة الجبهة الداخلية ووزارة الدفاع. قيادة الجبهة الداخلية ترى أهمية كبيرة في موضوع الجاهزية والحماية في جميع البلدات لحالات الطوارئ، اليهودية وغير اليهودية، وهي تعمل بشكل مكثف لتنفيذ مهمتها على أفضل وجه. 
الثغرات في موضوع الحماية موجودة بشكل عام في البلدات القديمة التي بُنيت قبل سنوات الثمانينيات في دولة إسرائيل، البلدات اليهودية وغير اليهودية. بالإضافة إلى البلدات القديمة، في قسم كبير من الوسط غير اليهودي هناك بلدات بُنيت دون تخطيط مُسبق ومنظم، فلم يُفرض عليها الإجبار على بناء الملاجئ العامة الذي بدأ في سنوات الخمسينيات. اجتماع هذين السببيْن، البلدات القديمة والبناء دون تخطيط منظم، أدى الى ثغرات في حماية 50-70% من الوسط غير اليهودي.
وفيما يتعلق بالادعاء بأن جزءًا من البلدات لم تعرف معطيات الحماية في منطقتها، بالنسبة لقيادة الجبهة الداخلية يجب على السلطة المحلية التمكن من معطيات مواطنيها والبنى التحتية عندها، وبناءً على ذلك معرفة معطيات الحماية في منطقتها. مع ذلك، تُقيم قيادة الجبهة الداخلية عمليات مسح ومراقبة بشكل دائم دون علاقة لواجبات السلطات المحلية. قبل نحو شهريْن تمت الموافقة على ميزانية 150 مليون شاقل لتحسين الحماية حتى مسافة 20 كيلومترًا شمال البلاد ويشمل ذلك إضافة مناطق حماية آمنة لمؤسسات الرفاه، والصحة والتربية والتعليم، حيث أن جزءًا كبيرًا من الميزانية موجهة للوسط غير اليهودي. 
قيادة الجبهة الداخلية بدأت بتنفيذ هذه الصلاحية التي وجهت لها قانونيًا قبل تسعة أشهر، وفي نطاقها تُفرض مسؤولية السلطات المحلية لصيانة الملاجئ العامة.
خلافًا لما قيل في تقرير مراقب الدولة، فإن طلب الجبهة الداخلية من السلطات المحلية بالقيام بعمليات مراقبة لصلاحية الملاجئ العامة واضح لجميع السلطات. كجزء من شروط تلقي ميزانية من وزاة الداخلية، يتم كل عام الموافقة على ميزانية حماية المواطنين التي تقضي بمسؤولية السلطة المحلية على صيانة الملاجئ العامة بالإضافة الى تخصيص ميزانية لهذا الهدف.
وبالنسبة لمعطيات المراقبة في السلطات الموجودة بالتقرير، تقيم قيادة الجبهة الداخلية نموذج مراقبة تتم في اطاره مراقبة كافة ال 12,500 ملجأ الموجودة في دولة إسرائيل، وما كُتب في التقرير يدعم هذه المعطيات. 
بالإضافة إلى ذلك، في كافة البرامج التي عُرضت على المكاتب الحكومية، ويشمل ذلك برنامج "حماية الشمال" الذي يعمل على تحسين الحماية لمدى 45 كيلومترًا من الحدود الشمالية، هناك مساعدة حكومية لبناء مناطق آمنة بيتيّة في جميع البلدات المهددة في الشمال، من بينها البلدات في الوسط غير اليهودي.

استفتاء ألبرج

هل تؤيّد تحديد وقت لتناول وجبة الطعام الرئيسية في عيد الأضحى دون التفكير بمن سيطرق الباب للمعايدة؟؟
  • نعم، أؤيّد
  • لا، لا أؤيّد. فأهلا وسهلا بالجميع حتى لو كان ذلك على حساب الوجبة والطعام.
  • أنا مُحتار ما بين نعم أم لا
مجموع المصوتين : 14