راديو الأمل


تعرّفوا على: الشاب الطموح طارق زياد ابريق من أبوسنان قهر الصعاب وذلّل العقبات، أنهى اللقب الثاني للتوّ ويُخطّط لدكتوراة قريبة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 19/05/2019 15:20:54

ضمن زاوية "تعرّفوا على..." التي يفتخر بها موقع البرج الألكتروني وصفحة الفيسبوك التابعة والداعمة له والتي يحب مضامينها الكثيرون، نستضيف هذه المرة، المربي الناجح طارق زياد ابريق والذي أنهى اليوم اللقب الثاني، في علم الاجتماع.
طارق والذي كان بعيدا في بداياته عن التعليم الجامعي وعارك الحياة بكل نواحيها من أجل الوصول الى تلك المنزلة المحترمة التي هو فيها، تمكّن أن يقهر الصعاب ويُذلّل العقبات وبالتالي غرس علما رفرافا من التربية والعلم عاليا عاليا في قمة جبل مجتمعه وأحلامه فباتَ مثلا يُحتذى به وقدوة لمن يريد أن يغيّر حال الى أحسن الأحوال خاصة وأنه يُدرّس في ثانوية بلده وفي مدرسة في النقب أي أن تأثيره ممكن أن يكون فاعلا وفعالا في آن واحد على الجيل الصاعد. 
طارق قال في حديث لموقع البرج: الفرحة لا تسعني فأنا مبتهج ومُرتهج وصارخ لجملة: نعم، نعم، فعلتُها...
وأضاف: الحمدلله رب العالمين على هذه النعمة والتخطيط المستقبلي أن أباشر فورا بالتجهيز للحصول على اللقب الثالث، الدكتوراة، حيث أجريتُ الاتصالات وسأقرّر قريبا بأي معهد تعليمي سألتحق ولا تنسى أن حلمي الكبير والشامخ هو أن أصبح محاضرا جامعيا علما بأني عملتُ في الماضي القريب محاضر مدرّب في مجال الإحصاء. 
وأنهى: أنصح الجميع بانتهاج منهج العلم والتربية والابتعاد عن مُشوشات وشوائب الحياة فالعلم نور والجهل ظلام واطلبوا العلم ولو في الصين... أشكر عائلتي الصغيرة والكبيرة على الدعم المتواصل والتشجيع ناحية تحقيق أهدافي المجتمعية.

استفتاء ألبرج

هل تؤيّد تحديد وقت لتناول وجبة الطعام الرئيسية في عيد الأضحى دون التفكير بمن سيطرق الباب للمعايدة؟؟
  • نعم، أؤيّد
  • لا، لا أؤيّد. فأهلا وسهلا بالجميع حتى لو كان ذلك على حساب الوجبة والطعام.
  • أنا مُحتار ما بين نعم أم لا
مجموع المصوتين : 75