تعرف عبر موقع البُرج على أبرز بنود اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل قبل ساعات من توقيعه وماذا عن السلام مع البحرين؟...اقرأ المزيد

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 15/09/2020 13:52:34

يشهد البيت الأبيض اليوم الثلاثاء مراسم توقيع اتفاق سلام بين الإمارات وإسرائيل بحضور الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ووزير الخارجية عبد الله بن زايد ورئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو.

ومن شأن هذا الإنجاز الدبلوماسي التاريخي أن يعزز من السلام فى منطقة الشرق الأوسط، وهو شهادة على الدبلوماسية الجريئة والرؤية التى تحلى بها القادة الثلاثة، وعلى شجاعة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لرسم مسار جديد يفتح المجال أمام إمكانيات كبيرة فى المنطقة.

وتنص بنود الاتفاق على توقف إسرائيل عن خطة ضم أراض فلسطينية وفقا لخطة ترامب للسلام، وتركز جهودها الآن على توطيد العلاقات مع الدول الأخرى فى العالم العربى والإسلامي. وإذ تؤمن كل من الولايات المتحدة ودولة الإمارات وإسرائيل بإمكانية تحقيق إنجازات دبلوماسية إضافية مع الدول الأخرى، فإنها ستعمل معا لتحقيق هذا الهدف.
وستقوم الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل على الفور بتعزيز التعاون وتسريعه فى ما يتعلق بمعالجة وتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد. ومن خلال العمل معًا.

ويجوز لجميع المسلمين أن يأتوا لزيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه، وينبغى أن تظل الأماكن المقدسة الأخرى فى القدس مفتوحة أمام المصلين من جميع الأديان.

ومباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة فى كافة المجالات.

وماذا مع السلام مع البحرين... البحرين و إسرائيل يناقشان الانعكاسات الإيجابية على اقتصاديات البلدين

بحث وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني، مع وزيرالتعاون الإقليمي الإسرائيلي أوفير أكونيس، جوانب التعاون بين البلدين تحت مظلة السلام مما سينعكس إيجابياً على اقتصاديات البلدين ولا سيما في القطاعات التجارية والصناعية والسياحية.
جاء ذلك خلال اتصالا هاتفيا، أمس الاثنين، حسبما أفادت وكالة الأنباء البحرينية، و استعرضا ما تشهده المنطفة من طفرة كبيرة خلال الفترة القادمة في شتى القطاعات الاقتصادية مما سينتج عنه زيادة التبادل التجاري واستقطاب الاستثمارات الخارجية المشتركة وخلق المزيد من فرص العمل متطلعين للمزيد من التعاون بين القطاع الخاص في البلدين والعديد من الزيارات المتبادلة والمشاريع المشتركة.
وتبادل خلال الاتصال التهاني بمناسبة إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين و دولة إسرائيل .

"وفود السلام" تطرق أبواب البيت الأبيض.. وزيرا خارجية الإمارات والبحرين يصلان واشنطن برفقة كبار المسئولين لتوقيع اتفاقيتين مع إسرائيل.. ونتنياهو يؤكد الوقوف على أعتاب عصر من الوحدة بين سلام الدبلوماسية والاقتصاد

تتوجه الأنظار غدا، الثلاثاء، نحو الولايات المتحدة الأمريكية حيث يستضيف البيت الأبيض الوفود العربية من كلا من دولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، لتوقيع اتفاقيتى السلام مع إسرائيل، وعشية التوقيع، وصل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتى إلى واشنطن نيابة عن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وبدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويترأس وزير الخارجية الإماراتى وفدا رسميا يضم كبار المسؤولين الإماراتيين للمشاركة في مراسم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل بعد غد الثلاثاء بحضور بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل حسبما جاء فى وكالة أنباء وام الإماراتية.

كما يضم الوفد الإماراتى، عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد وعبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي والدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ويوسف مانع العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأمريكية وعلي سعيد مطر النيادي مفوض الجمارك رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك وعمر سيف غباش مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية ولانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة وهند مانع العتيبة مدير إدارة الاتصال الاستراتيجي بالوزارة وعدد من المسؤولين.

كما وصل الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وزير خارجية مملكة البحرين والوفد المرافق إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، للمشاركة في مراسم التوقيع على معاهدة السلام بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل والتوقيع على إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين وإسرائيل وذلك بتكليف من العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء البحرينية.

وعشية التوقيع، جرى اتصال هاتفي، بين زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة بمملكة البحرين وأوفير اكونيس وزير التعاون الإقليمي بدولة إسرائيل تم خلاله تبادل التهاني بمناسبة إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين وإسرائيل والتي تم إعلانها بعد الاتصال الهاتفي بين الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتم خلال الاتصال مناقشة العديد من جوانب التعاون بين البلدين تحت مظلة السلام مما سينعكس إيجابياً على اقتصاديات البلدين ولا سيما في القطاعات التجارية والصناعية والسياحية، علما بأن المنطقة مقبلة على طفرة كبيرة في شتى القطاعات الاقتصادية مما سينتج عنه زيادة التبادل التجاري واستقطاب الاستثمارات الخارجية المشتركة وخلق المزيد من فرص العمل متطلعين للمزيد من التعاون بين القطاع الخاص في البلدين والعديد من الزيارات المتبادلة والمشاريع المشتركة.

ومن إسرائيل وصل رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتوقيع اتفاق السلام مع الإمارات والبحرين.

وقبيل المغادرة، نشر نتنياهو تغريدة على حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" مصحوبة بصورة له مع زوجته سارة قبيل صعودهما إلى الطائرة، قال فيها: "أسافر لتحقيق السلام مقابل السلام. لقد توصلنا إلى اتفاقيتي سلام خلال شهر واحد فقط. هذا هو عصر جديد، هذه الاتفاقيات ستوحد السلام الدبلوماسي مع السلام الاقتصادي، وستضخ المليارات إلى اقتصادنا من خلال الاستثمارات والتعاون والمشروعات المشتركة".

ونشر المتحدث الرسمي باسم مكتب الحكومة الإسرائيلية أوفير جندلمان صورة لطائرة شركة "إل عال" الإسرائيلية قبل إقلاعها بنتنياهو وزوجته ومسؤولين إسرائيليين، وقد ظهرت في الصورة أعلام الإمارات والبحرين وإسرائيل، وكتب على الطائرة باللغة العبرية "شالوم"، وتعني "السلام".

ويوم الجمعة الماضي، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي سبق واتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس الماضي، اعقبه سفر أول وفد رسمى من إسرائيلة برئاسة جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكى ومسئولين إسرائيليين.

 

استفتاء ألبرج

إلى أي مدى أنت متخوّفٌ من الموجة الثانية لجائحة الكورونا؟
  • صراحةً، متخوّف كثيرًا.
  • عادي
  • بنفس نسبة تحوّف الموجة الأولى المُفاجئة
  • لستُ متخوّفا إطلاقا وأواصل حياتي كالمعتاد مع تنفيذ التعليمات الضرورية
مجموع المصوتين : 58