راديو الأمل


تضارب معطيات يدفع نتنياهو وغانتس لإعلان فوزهما!

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 09/04/2019 23:29:27

بعيد إقفال صناديق الإقتراع في الإنتخابات التشريعية الإسرائيلية مساء اليوم الثلاثاء، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية أنّ استطلاعات الرأي أظهرت أنّ النتائج متقاربة جدّاً بين لائحتي رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بينيامين نتنياهو ومنافسه الرئيسي بيني غانتس. وبيّنت استطلاعات أجرتها القنوات التلفزيونية الاسرائيلية، أنّ "حزب الليكود سيحصل على ما بين 33 و36 مقعدًا في البرلمان المؤلف من 120 مقعداً، في حين ستجمع لائحة الأزرق والأبيض برئاسة غانتس 36 أو 37.
كذلك، تشير معطيات استطلاع أجرته القناة الـ12 الإسرائيلية إلى تقدم تحالف "الأزرق والأبيض" بقيادة غانتس على حزب "الليكود" بقيادة نتنياهو. وبحسب نتائج الاستطلاع، فمن المتوقع أن يحصل غانتس على 37 مقعداً في الكنيست ونتنياهو على 33 مقعداً.

من جهة أخرى، يرجح استطلاع لهيئة البثّ الإسرائيلي حصول غانتس على 37 مقعداً ونتنياهو على 36 مقعداً، بينما يشير استطلاع القناة الـ13 إلى حصولهما على عدد متساو من المقاعد (33 مقعداً لكل من الحزبين). وتشير الاستطلاعات إلى أنّ المنافسة بين المعسكر اليميني ومعسكر اليسار والوسط ستكون شديدة.

وحسب استطلاع القناة الـ12، سيحصل كل من المعسكرين على 60 مقعداً في الكنيست. أما استطلاعي القناة الـ 13 وهيئة البث الإسرائيلي، فيرجحان أن يكون نتنياهو الأوفر حظاً لتشكيل الحكومة (66 أو 64 مقعدا لقوى اليمين مقابل 54 أو 56 مقعداً لمعسكر اليسار والوسط).

هذا التضارب في المعطيات، دفع نتنياهو ومنافسه غانتس لإعلان فوزهما بالإنتخابات. وقد أظهرت استطلاعات الرأي الصادرة عن ثلاث محطات تلفزيونية إسرائيلية أن نتنياهو في موقع أفضل لتشكيل تحالف حكومي بمساعدة الأحزاب اليمينية الصغيرة، ومن غير المتوقع أن تصدر النتائج النهائية قبل الأربعاء.

ويتولى نتنياهو السلطة على نحو متواصل منذ عام 2009 بعدما أمضى فترة ولاية أولى من عام 1996 إلى عام 1999. ويقاتل من أجل الحفاظ على مستقبله السياسي حيث من المحتمل إدانته في ثلاث قضايا فساد والتي ينفي فيها ارتكاب أي مخالفات.


 

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 27