راديو الأمل


بيت جن: وفاة الأم التي ضحّت بنفسها من أجل سلامة ابنها

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 14/02/2018 12:11:35

توفيت، صبيحة هذا اليوم، وعلى فراش مستشفى رمبام، الأم الرؤوم، المرحومة، إيمان جميل حلبي سعد، عن عمر ناهز الرابعَ والثلاثين عاما وذلك بعد معاناة دامت 54 يومًا إثر الحريق، الذي شبّ في بيتها، قبل أقل من شهرين، حيث تشكّلت حول تلك الحادثة قصة يُحتذى بها المثل، لأمّ عطوف أرادت أن تُنقذ أحد أبنائها والتي ظنّت أنه عالقٌ في إحدى غرف بيتها في ألسنة النار المُلتهبة التي لا ترحم لا كهلا ولا طفلا ولا تُميّز بين فلان أو علان.

فالمرحومة إيمان هي قصة يجب أن تُتلمذ في مدارسنا عن العطاء والتضحية كونها أبت إلا أن تخترق النيران لاعتقادها أن أحدا من ابنائها ما زال داخل البيت المحترق، كما ذكرنا،  فبحنان وعطف الأم اقتحمت البيت متجاهلة نداء زوجها والأقارب وصراخهم بأن ابنها ليس في البيت إنما تم إخراجه.... الأمر الذي أدى الى حروق بدرجات عالية في جسدها أخضعتها، في النهاية، بعد مضي 54 يوما وفصلت ما بينها وبين ابنها التي أرادت إنقاذه، عائلتها الكبيرة والصغيرة والمجتمع بأسره بالرغم من تركها كتابا تربويا - أخلاقيا للمُعتبرين.

تلك الأم الرؤوم، انتقلت الى رحمته تعالى، تاركة وراءها: الزوج شفيق والأبناء الثلاثة لطفي (8 سنوات) غيد ( 5 سنوات ) وجمال ( سنتين)... وطبعا قرية حائرة، حزينة ومكتئبة لذلك المصاب الجلل.

الى جنات الخلد ايها الام الرؤوم .

 

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 271