راديو الأمل


الناشط في حقوق الإنسان مندي صفدي: الدروز هم احد اكثر الأقليات المهددة بالانقراض نتيجة سلبهم استقلاليتهم الدينية وخاصة في سوريا

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 02/12/2018 11:45:37

شارك رئيس مركز صفدي للدبلوماسية الدولية والابحاث وحقوق الانسان السيد مندي صفدي بمؤتمر الأقليات بمنظمة الامم المتحدة بمقرها في جنيڤ، والذي ناقش قضايا عده تواجهها الأقليات من الامتناع من منحهم بطاقات المواطنة او الجنسية بعديد من الدول، وسلب حقوقهم وحرياتهم، وقد طرح السيد صفدي وضع الدروز في الشرق الأوسط ككل وسوريا خاصة، وأشار ان الدروز هم احد اكثر الأقليات المهددة بالانقراض، وسلبهم الحق بالاستقلالية الدينية كما هو الحال في سوريا حيث يفرض عليم بالتعرّف كطائفة المسلمين الدروز. الصفدي قال بخطابه: " الدروز في سوريا يواجهون احد اصعب فترات التاريخ الحديث، حيث يواجهون تهديد من المنضمات الإرهابية المتفشية بسوريا، ومن النظام الذي يطالب ابنائهم بالالتحاق بالجيش، بالرغم ان الأغلبية الساحقة ترفض المشاركة بجرائم النظام بقتل وتهجير الشعب السوري، ولذلك اضطر عشرات آلاف المتخلفين عن الخدمة العسكرية للهجرة الى دول اخري، حيث يواجهون مشاكل التأقلم والحصول على إقامة في الدول الحاضنة، وصعوبة بوجود عمل للعيش بكرامة دون الحاجة للمعونات". وأضاف صفدي: " واجهت السويداء في ٢٥ تموز مجزرة بشعه بحق الدروز، حيث طرق أبواب بيوتهم مجموعات مسلحة عند الساعة الرابعة فجراً، ومن فتح الباب واجه قاتله الذي انتهك حرمة البيت ودخل ليقتل من تبقى، مجزرة وقع ضحيتها ما يزيد عن ٢٧٠ شخص وخطف ٣١ امرأة وطفل، هذه المجزرة لم يرتكبها داعش التقليدي بل كانو عناصر من النظام السوري المتنكرين لداعش، لم نجد سنداً ليحمي عرضنا الذي حاول تدنيسه ذلك المجرم، وبعد شهور طويلة تم الإفراج عن من تبقى منهم على قيد الحياة ". وختم السيد مندي الصفدي خطابه في الامم المتحدة مطالبا : " احمل الامم المتحدة حماية دروز سوريا خاصة وباقي الدروز عامة، التحقيق في مجزرة ٢٥ تموز ورفع المجرم للمحاكمة ، تسهيل منح الإقامات لمن اضطر الهجرة وتامين العمل والتعليم لهم، تشكيل لجنة خاصة بمنظمة حقوق الانسان للأمم المتحدة لملاحقة الانتهاكات ضد الأقليات الدرزية".

استفتاء ألبرج

هل أنت راضٍ عن الجو العام في الانتخابات المُنصرمة؟
  • راضِ بدرجة كبيرة.
  • راضٍ بدؤجة متوسطة.
  • لستُ راضيا إطلاقا.
مجموع المصوتين : 60