راديو الأمل


المهجام الزاخر فادي بدارنة: أفرح بنجاح فرقي وسجّلتُ أكثر من 350 هدفا وما زلتُ متعطشًا للمزيد...

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 23/04/2018 19:53:02

من وحيد زيادة - المحرر الرياضي لموقع البرج

ينتعش كل مرة من جديد ويروق له الجو، خاصة في نهاية السنة، عندما يطمئن ويتأكد أن فريقه الذي استقدمه من أجل تلك المهمة قد فعلها وارتقى لدرجة أعلى بهمة لاعبيه ومدربه ودعم جمهوره ولكن علينا ألا ننسى أن أهداف ذلك المهاجم الزاخر وصاحب الحظ الوافر، ظريف الطول، ابن مدينة سخنين كان لها الأثر المؤثّر  خاصة وأن الحديث يدور عن المهاجم الذي يهز شباك الخصم أكثر من 25 مرة سنويا وبشكل نظامي ومنتظم حيث أصبح ذلك بالنسبة له عادة كلها سعادة له ولمتتبعيه ومتتبعي فريقه.
إنه أعزائي، المهاجم السخنيني، فادي بدارنة، والذي شق طريقه الكروية مع سفير الوسط العربي الناجح في الدرجة العليا، اتحاد أبناء سخنين، قبل سنوات عديدة وواصل لوحده طرق النجاح الخاص به، في فرق متعددة وبرز في ذلك، تماما، كبروز والده ، أحمد بدارنة، الحارس الأسطوري للفريق السخنيني في نهاية العقدين المتمّميْن للقرن العشرين.
فادي قال في حديث خاص وحصري لموقع البرج الذي يدعم الرياضة المحلية والرياضيين المحليين: أشكر موقع البرج على هذه اللفتة الطيبة وأرجو من الله أن يوفقكم بسبب خدمتكم للمجتمع، عامة والرياضة بشكل خاص. بالنسبة لنجاحاتي فالحمدلله جديتي ومهنيتي دفعتاني الى تحقيق الارتقاءات والنجاحات فهكذا ارتقيت 6 مرات مع فرق متعددة وحفرت اسما ذهبيا في دفاتر التاريخ الكروي المحلي وشكّلت قدوة للاعبين الناشئين علما بأني وبشكل دوري أحافظ على عدد الأهداف التي أسجلها في مرمى الخصوم.
وعن الارتقاء الأخير مع مكابي الأخوّة يركا: كان شرف عظيم بالنسبة لي أن ألعب لصالح اليركاويين، فهم كانوا بمثابة البيت الدافئ لي ولمسيرتي الكروية عندهم، فلن أنسى الإدارة الحكيمة، الجمهور العملاق وطبعا المدرب الشاب والموهوب، ابن قرية المغار، فخري عساقلة، والذي ينتظره مستقبلا باهرا في درجات عالية جدا، إن شاء الله، من الدوريات الإسرائيلية. ارتقائي مع يركا كان مميزا ومغايرا عن باقي الارتقاءات مع فرق أخرى.
أما عن مواصلة تسجيله للأهداف في الموسم القادم: أرجو من المولى عزّ وجل أن يوفقني في ذلك كثيرا وألا أتعرض لأي مكروه. وبالتالي أن أواصل في مساعدة الفرق بالارتقاء والعُلي.

وعن شعوره العام وبفضل مقوماته كمهاجم، فيما إذا يشعر بأنه كان بإمكانه اللعب والبروز في درجات أعلى من الدرجات الدنيا التي لعب فيها وتألق طيلة السنين: لفترة معينة شعرت أني ظُلمت لكني سرعان ما تريّثت وقلت أن الارتقاءات ورسم البسمة على وجوه جماهير كثيرة في الوسط العربي تغنيني عن البروز في درجات أعلى من الدرجات الدنيا.

وعن مستقبله القريب: لا ألغي مواصلة المشوار الرائع مع مكابي الأخوة يركا في الدرجة الثانية بالرغم من العروضات الكثيرة من فرق الدرجة الثالثة التي تنوي الصعود للدرجة الثانية. تمتعت في يركا ولا مانع في مواصلة ذلك.

اضغط الفرابط وادعم صفحتنا بلايك https://www.facebook.com/alborjcoil-359810851108910/

استفتاء ألبرج

هل أنت راضٍ عن الجو العام في الانتخابات المُنصرمة؟
  • راضِ بدرجة كبيرة.
  • راضٍ بدؤجة متوسطة.
  • لستُ راضيا إطلاقا.
مجموع المصوتين : 58