راديو الأمل


المربي جمال قبلان من بيت جن يكتب إبداعاته في موقع البُرج

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 01/12/2017 02:23:12

رؤى ( اسم مستعار ) ..................................................................................جمال قبلان

منذ سنوات، كانت " رؤى " في الصّف الثّالث، كانت في نظر الجميع " كثيرة غلبه "،" تقتل القتيل وتمشي في جنازتو "، وبناء على ذلك، أصبح الجميع يتضايقون منها، ولا يرغبون حتّى في سماع شكواها، ولا أدري لماذا، وبدون بحث الموضوع، آمنت أنا الآخر بذلك، حتى ذلك الصّباح حيث وصلتُ كعادتي مبكّراً لأتفقّد بناية المدرسة قبل حضور الطّلاب، وأثناء صعودي الدّرج، لاحظت أنّ " رؤى " تسير خلفي بخطى متردّدة، ترفع يدها، ولكنّها سريعاً ما تنزلها عندما ألتفت إليها، وبعد كذا مرّات، التفتّ إليها وبلهجة حانقة قلت : " شوقصتك اليوم ؟إحكي وخلصيني ! " ...

 ارتفع صوت إنساني متردد،مخنوق، جعلني أقف برهة، ثم أعود إلى مكتبي وقد ( رغرغت عيناي )، وعند المساء كتبت :

 

من زمان كثير مرق عيدي

من بحر أيّام

ما كان يعني لي إشي .

ومرّه، كنت ماشي

ومن دون وعي

وِقْفِت ورا منّي

طفله محيّره

ترفع أصابع

بْلون زهر نيسان

وع وجها  بسمة براءه صافيه

وبِعيون من الخوف  شبه غافيه

تقول :

رغبتي قول لأستاذي

 جمله زْغيّره

بس ، مش عارفه 

ليش كثير بْحس إني خايفه ..

*****

بْرمت حالي، ورا مني

شفت " إنسان "

حامل ع كتفو هم

ومْلامح وجه من الحمل تعبان

بلكي حدا يشعر بلكي حدا يفهم

ومن بسمة برائتهاالصّافيه

وعيونها ال من الخوف  شبه غافيه

قالت : ما بْريد منّك إشي

بس جمله زْغيّره

بْيوم عيدك بْريد قولك :

كل عام وانت بخير

من طفله ملبّكه ومحيّره ..

    *****

قلبي خفق

ودمعي دفق

ومن يومها

صرت أنطر عيدي  تا  يجي ...

 

    في الجلسة الأولى للهيئة التّدريسيّة قرأت للزّملاء والزّميلات ما كتبت،بعدها تغيّرت " رؤى "،عذراً !! تغيّرنا  نحن، " رؤى " لم تتغيّر لأنّها لم تكن كما صوّرناها، كانت حقّاً تحمل على كتفيها همّاً وحاوَلَتْ كثيراً " بلكي حدا يشعر، بلكي حدا يفهم  " !!!

    شكراً لك يا معلّمتي " رؤى " كان الدّرس قاسياً، لكنّه يعادل دورة استكمال كاملة في " نظريّات " التّربية والتّعليم..

 

 

 

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 94