راديو الأمل


المدرب بلال قادرية: اتحاد أبناء شفاعمرو هو مشروع رياضي تربوي وارتقاؤُنا للدرجة الثانية هو حلقة أولى فقط...

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 14/04/2020 20:57:28

في حديث خاص وحصري لموقع البرج والمحرّر الرياضي وحيد زيادة، قال نجم الماضي ومدرب اليوم، بلال قادرية، بعد ارتقاء فريق اتحاد أبناء شفاعمرو، من الدرجة الثالثة إلى الثانية، بعد إعلان الاتحاد العام لكرة القدم في البلاد إنهاء الدوريات في الدرجات الدنيا حفاظا على سلامة الرياضيين والجمهور بسبب الكورونا: سعيد جدا لارتقاء فريقنا الذي نعتبره مشروعا رياضيا - تربويا هادفا لإعادة أمجاد الكرة الشفاعمرية والارتقاء إلى درجات عالية مع كادر غالبيته محلي يحوي مواهب شابة وطاقات كامنة فذّة التي ستخدم الفريق مستقبلا. وهنا لا بدّ لي بكلمة طيبة للبلدية ورئيس البلدية، عرسان ياسين والمفوّض عن المشروع ، عضو البلدية، السيد عناد خطيب الذي ومنذ الشرارة الأولى جنّد رجال أعمال وهيأ الظروف المناسبة لفريق ناجح في الدوري.
وأضاف: فريقنا بدون صبغة سياسية ويلقى الدعم المعنوي من كافة أطياف شفاعمرو ولا تنسى أن البلد متعطّش لفريق مهني ولنجاحات كروية فالتحمت الإيجابيات وتم تمهيد الطريق أمام هذا المشروع الرياضي - التربوي. 
وعن ارتقائه الأول كمدرب في أول سنة تدريبية ونسبة نجاح 100%: صراحة إدارة الفريق أعطتني دعما قويا والكلمة الأخيرة في كل موقف وباتخاذ كل خطوة مهنية فلها جزيل الشكر. نعم الارتقاء الأوّل أفرحني وأتمنى أن أحقّق المزيد مستقبلا. 
وعن سؤالنا حول متابعة مسيرته في الفريق: لا مانع من ناحيتي مواصلة الطريق وتحقيق النجاحات مع الفريق وإدارته المعطاءة.
وعن سر نجاح الفريق: غرفة ملابس إيجابية، متكاتفة، جو اجتماعي رائع بين اللاعبين، توفير كل ما يلزم من الإدارة، احترام متبادل بين اللاعبين والمدرب. لا تنسى أن فريقنا لم يلعب سوى 4 مباريات بيتية بسبب عدم جاهزية الملعب ورغم ذلك لم نخسر أية مباراة، فزنا بكأس الدولة للدرجة الثالثة، سجّلنا 58 هدفا خلال 17 مباراة وتلقينا 9 أهداف فقط... أي أن هجومنا كان طاحنا ودفاعنا صامدا. 
أما عن ما تعلمه هذا الموسم كمدرب حديث لفريق كبار رغم الارتقاء: السيطرة على الأعصاب والصمود أمام ضعط المشروع الذي ينتظر نجاحه الكثيرين حتى في الوسط العربي وليس فقط في مدينة شفاعمرو.
كلمة أخيرة: شكر كبير لأعضاء الإدارة الحاليين: عمار سواعد، رامي أبو حرب وياسر حمادي وللذين لم يكملوا المسيرة حتى النهاية آملين عودتهم الموسم الوشيك: علاء نخلة وسمير حسون. أوجه كلمة حق وتقدير للاعبين الذين صنعوا الإنجاز وللجمهور الوفي الذي آمل أن يزيد عدده في الملعب البلدي، الموسم الوشيك. كما أشكر مدربيْ اللياقة البدنية خليل شما وجمال ساحلي على عطائهما واللاعبين: بسام أرملي وفهد زيدان على العطاء.

ادعموا موقع البرج الألكتروني بلايك إعجاب ل صفحة الفيسبوك الداعمة له والانستجرام

استفتاء ألبرج

هل أنت متخوّف من عودة أولادك إلى المدرسة؟
  • بالطبع، فحسب رايي الكورونا لم تنتهِ بعد وربما لن أُرسلهم.
  • صراحةً، محتار جدًا.
  • لا، لا أتخوّف إطلاقا فأنا مطمئن من هذه الناحية.
مجموع المصوتين : 101