راديو الأمل


المدرب المغاري فخري عساقلة لموقع البُرج: ارتقاء مع هبوعيل طوبا كان تحديا كبيرا وبإمكاني الوصول الى الدرجات العالية فلدي جميع القدرات

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 30/04/2019 13:10:08

من وحيد زيادة/المحرّر الرياضي لموقع البرج 
فخري عساقلة اسم يلمع في عالم التدريب في الدرجات الدنيا ومنها الثالثة ففي السمة الماضية قاد مكابي يركا للدرجة الثانية بعد غياب كويل وها هو يعاود الكرّة مع هبوعيل طوبا في ظروف لم تكن مهيأة تماما للمنافسة على بطاقة الارتقاء حتى من مباريات الإقصاء أو البليؤف ولكنه جدّد الأمال وأنعش الأذهان وسوية مع اللاعبين، الإدارة والجمهور شكّلوا قالب حلوى جميل وانتقلوا به لتقديم محتواه لفرق الدرجة الثانية الموسم الوشيك.
موقع البرج والذي يهتم للرياضة المحلية وابرياضيين المحليين أجرى مع المدرب الناجح هذا اللقاء.

كيف تقيّم الارتقاء الثاني على التوالي مع فريق كبار؟
كان ارتقائي مع هبوعيل طوبا بمثابة تحدٍّ كبير نسبة للظروف آنذاك وحلقة أخرى في سلسلة النجاحات التي أرسمها وترجمة فعلية لما أؤمن به كمدرب. ذلك الارتقاء فسح مجال لإنجاز آخر أرتئي وأريد تحقيقه قريبا مع أي فريق أدربه.

هل كانت تخوفات من الفشل بعد أن ارتقيت مع يركا وبدأت الموسم في الدرجة الثانية بشكل جيد؟؟
بعد أن ارتقيت مع مكابي يركا الى الدرجة الثانية توقعت أن نتمكن من تحقيق أمور تفاجىء الجميع في الدرجة الثانية وبالرغم من البداية الجيدة نوعا ما إلا أني اضطررت ترك الفريق وأصل الى هبوعيل طوبا والارتقاء معه رغم العروضات من عدة فرق ومنها من الدرجة الثانية وأنا فرح لذلك فأنا لا أتخوّف من الفشل وإنما أتخذ كل الاحتياطات لتفاديه.

 ماذا تقول عن سيرورة الامور مهنيا واجتماعيا في طوبا؟
بعد العروضات الكثيرة توجّه الي السيد نصر هيب من إدارة هبوعيل طوبا وعرض علي فكرة تدريب الفريق الذي كان يتخبط في لائحة الدوري ولم يلوح ارتقاء الى الدرجة الثانية في الأفق ولكن تأسست لدي عندها فكرة التحدي فقررت الموافقة على قيادة تدريبات الفريق ومحاولة الارتقاء وإيصاله للدرجة الثانية وتحقيق الحلم الذي راود الطوبايين كثيرا ولم يتحقق. الحمدلله نجحنا على ذلك فالإدارة الحكيمة وفّرت الظروف الملائمة وتكاتف في ذلك اللاعبين والجمهور وهكذا حوّلنا الحلم الى حقيقة في العائلة التي اسمها هبوعيل طوبا.

ما هو سر نجاح الفريق باختصار؟
غرفة ملابس نظيفة من مُشاحنات قذرة أو تنافس رياضي غير شريف، إدارة حكيمة ومستقيمة والتي وفّرت كل شيء للفريق، المسؤول عن حاجيات وطلبات اللاعبين المخلص والوفي، التواصل الرائع واللُحمة الممتازة بين اللاعبين بعضهم البعض ومع أعضاء الإدارة، علاقتي الممتازة مع اللاعبين حيث كان ترابطا وتفاهما عملاقا، بيننا ولا تنسى العطاء من الجميع.
 هل تود توجيه كلمة لأولئك اللاعبين؟
طبعا، فلاعبونا ضحّوا كثيرا من أجل قلب الأمور رأسا على عقب رغم الشعور أن شباب سخنين انفرد بالمرتبة الأولى بفغرق ميؤوس منه وأن المراتب المؤهلة باتت بفارق نقاط بعيد لكن هيهات... فعندها رفعوا رايات عدم الاستسلام واجتهدوا في التدريبات والمباريات، انصاعوا للتعليمات وذوّتوا طريقة اللعب والتوصيات وهكذا سجلوا الأهداف وحققوا العُلا والارتقاء.

ماذا مع كلمة للجمهور...
جمهورنا وحّد القرية من جديد بالرغم من الأحداث المؤسفة الأخيرة فحضوره بكميات ودعمه منقطع النظير حتى في الحالات الحرجة ساهم في الارتقاء التاريخي. نرجو أن نراه في الموسم المقبل في الدرجة الثانية.

من يقرأ كلامك يستنتج أنك لا تلغي مواصلة الطريق مع الفريق الموسم المقبل...
صحيح، شخصيا لا ألغي ذلك سنجلس مع الإدارة المحترمة قريبا ويبدو ان الاتجاه إيجابيا بالفعل.

انت ما زلت شابا ألا يراودك حلم التدريب في درجات عالية حتى العليا، مثلا، ونحن نعرف أن الكثير من المدربين المحليين بدأوا كبداياتك بالضبط...؟؟

صحيح جدا فانا ما زلت مدربا شابا في بداية طريقي ولمعتُ في إرتقائيْن مباركيْن وحمدا لله على ذلك. فخري عساقلة هو مدرب طموح ومتشوّق لتحقيق الإنجاز تلو الآخر دون شبع أو خمول أو أي تردّد، مُجتهد جدا، أحب عملي ووفي له ومُتفانٍ.
أرجو من الله عزّ وجلّ ان يوفقني في الوصول الى الدرجات العالية ولي الشرف أن أعيد نجاح بعض المدربين الذين يدرّب قسما منهم في الدرجة العالية حيث بدأوا كبداياتي في قسم الشبيبة ومن ثم نجحوا في الدرجات الدُنيا ويلمعون الآن في الدرجات العالية.

ادعموا صفحتنا عالفيسبوك: https://www.facebook.com/alborjcoil-359810851108910/

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 89