راديو الأمل


الشعور بالسعادة - بقلم أنيسة هزيمة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 08/04/2018 21:27:28

الشعور بالسعادة

القصة تحكي عن صبيه من بلاد الهند التي تربت بدار الأيتام, ما كان حدا يهتم فيها وكانت ضعيفة في كل اشي وما كان عندها قدرات بالمرة. وكانت هذه الصبية عايشه بدار الايتام مع كل سكان البيت بس كانت وحيده وغير مرئيه.

بعد ما طلعت الصبية من بيت الأيتام كانت تتنزه وتحب تجمع الصدف وتعمل منها اشغال يدوية حلوه كثير.. وكانت مصدر معيشتها من هذا الأشياء.

وفِي يوم من الأيام دخلت لمغارة وهناك لاقت مصباح ذهبي يشبه مصباح علاء الدين. ولما مسكت المصباح فظهر فجأة أمامها ملاك وقال لها : انا بقدر احقق لك كل حلم عندك رغبة فية, ... جاوبته الصبية انو أحلامها كثيرة.

فجاوبها الملاك انه بيقدر يحقق كل اشي، فطلبت منه يعطيها منزل، فبسرعة البرق خلق لها قصر. وبعدين طلبت من الملاك يحضر لها حصان تركب عليه، وبالفعل أعطاها حصان. وبعدها طلبت منه الصبية يخلق لها شيء يمكنها تعتاش منه... فأعطاها مصنع لصناعة الاحذية. ومرت الأيام وصار وضع الصبية منيح كثير، ولكن مع كل اللي حصلت عليه الصبية ظلت تشعر انه في اشي ناقصها وانها وحيدة وما في حدا بحياتها.

فرجعت الصبية للمغارة ولمست المصباح وظهر الملاك فقالت له انو عندها كل اشي ولكن مش حاسة بسعادة... فصار الملاك يضحك وجاوبها انه اللي ناقصها هو السعادة. أنت طلبتي مني احققلك كل حلم مادي وما طلبتي من حلم السعادة.

فسألت الصبية الملاك كيف ممكن توصل للسعادة، فجاوبها انه عليها تتعلم العطاء و تعمل من اجل الاخر.

فسألته الصبية كيف ممكن تعمل وتعطي؟  فجاوبها الملاك بأنها تقدر تعلم عمل اشغال بالصدف ومن غير مقابل, فالأشغال اللي بتعملها بالصدف حلوة كثير وممكن تجيب السعادة وفيها طاقات كثير حلوة.

فطلبت الصبية من الملاك مزرعة صغيرة وفيها بين صغير, وصارت تدعوا تلاميذ وعلمتهم يبنوا اشياء من الصدف وتمكنوا صنع أعمال حلوة كثير وكل التلاميذ صاروا يحبوها كثير وتعلقوا فيها. وكمان الفتاة شعرت بمحبتهن لألها وفهمت انو السعادة هي التقرب من الناس وانه المحبة والشعور بالأخوة بين الناس هي السعادة... وفهمت الصبية انه السعادة هي مش بالحصول وتوفر المادة وإنما بتقبل الاخر والعلاقة مع الناس واللي فيها عطاء.

فقررت الصبية اليتيمة تبني مركز كبير لصناعة اشغال من الصدف وصاروا تلاميذها اَهلها وعائلتها وصارت النَّاس تيجي على المعرض تتفرج على الأعمال وبعدين صار متحف كبير ويزوروه من كل العالم. وهيك من اشي صغير استطاعت الصبية انه تعمل اشي كبير واللي جمع كثير ناس حواليها وفهمت انه السعادة بالحياة مش بس ماديات وإنما مشاركة وعطاء وتقبل البعض الآخر.

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 102