راديو الأمل


الحمدلله عالسلامة يا كمال: البُرج يبارك عودة الشاب كمال عامر من حرفيش الى حضن عائلته الكريمة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 10/12/2018 02:40:53

موقع البُرج كان واحدا من الذين واكبوا قضية الشاب كمال عامر من حرفيش عن كثب لمدة سنة كاملة، تقريبا، ذلك الشاب الذي اتهم من قبل الدولة بتصديه لسيارة إسعاف أقلت عناصر من جبهة النصرة الى مستشفى نهاريا قبل ثلاث سنوات ومنعها من التقدم الى الأمام وبالتالي تمّ سجنه لخمسة شهور متتالية حتى بعد تقديم الاستئنافات أن كمال لم يكن وحده وأن تصرفه آنذاك نبع عن الهيجان الكبير الذي ساد أوساط الطائفة الدرزية في البلاد جرّاء ما حدث لأشقائهم في سوريا وخاصة على يد عناصر جبهة النصرة الذين قاموا بقتل، ترهيب، وتعذيب الكثار من أبناء الطائفة هناك للاستيلاء على مناطق من أنحاء سوريا المهتزة.
وقد أفادنا، المربي أمل عامر، شقيق كمال، أن الأخير سيعود، اليوم الاثنين، الى حضن عائلته في تمام الساعة الواحدة بعد الظهر، لتعود المياه الى مجاريها رغم المساعي الكثيفة التي بُذلت من أجل عدم دخوله أصلا الى السجن ولكن الرياح لم تجرِ كما اشتهت السفن...
موقع البرج يهنىء كمال والعائلة بالعودة الى البيت ونتمنى له حياة مديدة وسعيدة خالية من أية عوائق أو حواجز.

اليكم ما كتبه وواكبه موقع البرج بشأن قضية الشاب كمال عامر خلال أشهر السنة الحالية:

علم موقع البرج وبعد حديث خاص مع المربي أمل عامر من قرية حرفيش وهو شقيق، الشاب كمال، بأن المحكمة اللوائية في حيفا أجلت إصدار القرار النهائي بشأن كمال ليوم 13/05/2018 بعد سماع شهادات من الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، الشيخ موفق طريف، النائب حمد عمار، النائب السابق، شكيب شنان، رئيس مجلس حرفيش المحلي، مفيد مرعي، المفتش مهنا فارس إضافة لوالد كمال.

وكان موقع البرج كان قد نشر ما يلي قبل يومين وفي السابق:

من خلال متابعته شبه الحصرية لقضية الشاب كمال عامر من قرية حرفيش والذي اشتبه به، سابقا، بالتصدي لسيارة الإسعاف التي أقلّت إرهابين من جبهة النصرة أثناء مرورها بعد منتصف ليل 23/6/2015 في قريته حرفيش هو وآخرين وفي خضم الهيجان الدرزي، آنذاك في الجليل والجولان، ضد النصرة بعد معلومات مؤكدة عن اعتدائهم على إخوانهم في سوريا في الحرب الأهلية الدائرة هناك، حكمت المحكمة اللوائية، اليوم الأحد، على كمال عامر بالسجن لمدة 12 شهرا بشكل فعلي، ما يغاير توقعات عائلته وأبناء طائفته حيث توقعوا إلغاء اتهامه بالقضية بحجة أنه حتى لو فعل ذلك الشيء لم يكن الوحيد وأن ذلك لربما نتج نتيجة الهيجان والتحريض العام باتجاه جبهة النصرة في أوساط الطائفة المعروفية، ما لم تقبله المحكمة وبالتالي أصدرت حكمها هذا اليوم.
المربي، أمل عامر، شقيق كمال، قال في حديث خاص لموقع البرج: نعتبر هذا الحُكم بمثابة خسارة كبيرة ليس فقط لأخي كمال وإنما بحق شباب الطائفة أجمعين. كمال هو الوحيد الذي دفع ثمن تلك الفترة وللأسف الشديد سوف يقبع في غياهب السجن لفترة سنة. من ناحيتنا المحكمة أخطأت في حق كمال.
وأضاف: كنّا نظن ان المحكمة ستقبل الادعاءات من قبلنا ومن قبل محامينا وستُزيل تلك الغيمة السوداء عن رؤوسنا لكن هيهات... وحول سؤالنا، فيما إن تفكّر العائلة بالاستئناف للعليا: ما زلنا ندرس ما حصل اليوم ولكننا لا نلغي أي شيء فجميع الإمكانيات واردة بالحسبان.
وأنهى: أشكر كل من وقف لجانبنا، ساندنا في قضية كمال منذ ثلاث سنوات وشعر معنا بصدق المشاعر. نأمل أن نرد للجميع بالأفراح.

وأيضًا:

تواصلا لما بدأ به، قبل ثلاثة أشهر وبتنسيق تام مع المربي أمل عامر، شقيق كمال، يوافيكم موقع البرج بالأجواء ما قبل إعلان قرار المحكمة اللوائية في حيفا، بقضية الشاب الحرفيشي، كمال عامر، المتهم حسب ادعاءات الشرطة والنيابة العامة بالتصدي لسيارة الإسعاف التي اقلّت مصابين من جبهة النصرة(سنة 2015) في الحرب الدائرة في سوريا.

هذا وعلم موقع البرج أن وجهاء من أبناء الطائفة الدرزية سيحضرون المحكمة من بينهم الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، الشيخ موفق طريف، رئيس مجلس حرفيش المحلي، مفيد مرعي، النائب السابق شكيب شنان، النائب الحالي حمد عمار، الشيخ مهنا فارس وآخرين حيث من المتوقع أن يرافق الشاب كمال حافلتين ستنطلقان من حرفيش الى حيفا ستحويان شباب ومشايخ بأمل أن يعودوا مبتسمين وفرحين بإلغاء الإجحاف بحق كمال والإعفاء عنه بدون أي قيد أو شرط، لأنه ليس من المعقول ان يدفع الثمن كضحية الطائفة الدرزية التي هزّت الدولة يمها بسبب الاعتداءات على أشقائهم في سوريا، على حد أقوال مقربيه.

هذا وكان 6000 شخص(من بينهم موقع البرج) قد مضوا على عريضة احتجاجية يطالبون فيها تحرير كمال عامر من كل تهمة مبررين تصرفه كأي شاب ممكن أن يثور ويفور دمّه بعد الاعتداءات التي اتبعها أعضاء جبهة النصرة بحق الإخوة في سوريا.

البُرج كان من الأوائل في مرافقة قضية كمال عامر:

وفي حديث سابق مع السيّد معذى غضبان، من منظمي المسيرة التضامنية التي شارك فيها الكثيرون من أبناء حرفيش، قبل حوالي ثلاثة أشهر، قال حصريًا لموقع البُرج:

المسيرة كانت هادئة ومنظّمة جيدًا وقانونية، شارك فيها الكثيرون من أبناء القرية حيث كان ذلك فوق التوقعات، وهذا دليل خير، وهدفت بشكل قاطع، لإظهار تضامن ومؤازرة للشاب كمال، الذي وقع ضحية

من خلال النفور الذي حدث في القرى الدرزية والهيجان سنة 2015 حيال الاعتداءات التي تعرّض لها دروز سوريا من قبل جماعات ثورية متنوّعة وبالأخص، جبهة النصرة.

وأضاف: مطلبنا الوحيد أن لا تقع عواقب القضية على رأس الشاب المثقف والخلوق، كمال، حتى لو تبيّن أنه كان شريكا مع الكثيرين فيما نسبت اليه المحكمة المركزية في حيفا قبل شهر(أيلول) في لائحة الاتهام ونريد أن لا يكون ضحيّة وأن يبقى حُرًّا طليقا يهتم لمستقبله ولا يتعثّر في ربيع عمره لأن عواقب ذلك الاتهام ممكن أن تضعه لفترة ثلاث سنوات في السجن وهذا ما لا نريده.

وأردف، آنذاك، قائلا: في تاريخ 16/1 سوف تُسمع الادعاءات المختلفة ناحية إصدار الحُكم فلن نهدأ حتى ذلك التاريخ وسنتوجّه لشخصيات على صعيد الطائفة والمجتمع الإسرائيلي للمساعدة والمطالبة بتخفيف الحُكم الذي سيُصدر ولربما إلغاء العقاب المتوقّع فيجب أن نعلم ونذكر بأن كمال هو ضحية وأنه أخذ مسؤولية ما حدث على نفسه وعاتقه دون أن يورّط آخرين وهذه شهامة، مروءة لا بل حتى بطولة.

وأنهى معاد غضبان أقواله لموقع البُرج: نأمل أن تُثمر خطواتنا ثمار خير وأن يكون الوقت القريب القادم أفضل من الذي مضى على كمال وعائلته الكريمة وأن تلقى مطالبنا ردودًا متفهّمة وإيجابية.

اضغط الرابط وادعم صفحتنا بلايك https://www.facebook.com/alborjcoil-359810851108910/

استفتاء ألبرج

بالرغم من كل اتجاهات التفكير هل تفضّل أن تبقى أرض الجولان تحت السيادة الإسرائيلية ولو باتفاق دُولي؟؟
  • نعم
  • لا
مجموع المصوتين : 89