راديو الأمل


الجيش الإسرائيلي يكشف عن نفق حزب الله الهجومي الأخير المنطلق من قرية رامية مع بدء الأعمال لتدميره

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 30/05/2019 01:10:14

النفق الهجومي يعتبر أهم نفق في منظومة الانفاق الهجومية الخارقة للحدود التي حفرها حزب الله باتجاه إسرائيل وتم اكتشافها في حملة درع الشمال
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: مع تدمير النفق الأخير لا توجد لدى حزب الله أنفاق هجومية خارقة للحدود يستطيع استخدامها
———-
نظم الجيش الاسرائيلي اليوم جولة للصحافة على الحدود مع لبنان وسمح لأول مرة للصحفيين بالدخول الى النفق الهجومي الخارق للحدود والذي حفره حزب الله انطلاقًا من قرية رامية الشيعية والذي اخترق الحدود الاسرائيلية لمسافة ٧٧ مترًا حيث يعتبر النفق الأهم في منظومة أنفاق حزب الله الخارقة للحدود والتي تم كشفها وإحباطها خلال حملة درع الشمال التي انطلقت في شهر كانون الأول الماضي واستمرت ٤٠ يومًا حيث تمكن جيش الدفاع من كشف واحباط جميع الأنفاق الهجومية الخارقة للحدود وبذلك أزال عنصر المفاجاة الحيوي والمهم في خطة حزب الله الهجومية. 
وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي انه تم حفر النفق لمسافة ٦٨٠ مترًا داخل لبنان و ٧٧ مترًا داخل إسرائيل وعمقه يبلغ ٨٢ مترًا حيث استمرت أعمال الحفر سنوات طويلة. وكشف الجيش الاسرائيلي داخل النفق على مواد هندسية كثيرة ساندت حزب الله في أعمال الحفر المعقدة بالاضافة الى بنيات تحتية متنوعة تشمل الكهرباء والاتصالات وفتحات للهواء وغيرها.  
وأعلن الجيش الاسرائيلي انه بدأ عملية تدمير النفق من خلال ضخ مواد ستحبطه بشكل نهائي حيث سيكون غير صالح للاستخدام بأي شكل. 
المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي:
لقد تابعنا حفر الأنفاق منذ سنوات طويلة وقمنا ببناء وتطوير قدرات تكنولوجية وهندسية تمكننا من خلالها بمفاجاة العدو وكشف وإحباط الانفاق قبل ان يستكمل أعمال الحفر. 
حزب الله لم يستأنف أعمال الحفر ونحن على استعداد لمتابعة أي جديد في هذا الملف أيضًا.

تم حفر هذا النفق تحديدًا من قرية رامية الشيعية وتم تدميره الى غير رجعة في شقه داخل الأراضي اللبنانية في عملية نوعية تثبت تفوق اسرائيل أمنيا، عسكريًّا وتكنولوجيًا واستخباريا على أعدائها. 

سيبقى في داخل إسرائيل جزء من النفق لأغراض مختلفة منها التدرب والدراسة والزيارات. 

لبنان كدولة تتحمل المسؤولية عن نشاطات حزب الله- فلدى حزب الله ثلاثة وزراء في الحكومة اللبنانية الحالية - فهل يفهم المواطن اللبناني ان دولته تدفع ثمن تداعيات نشاطات حزب الله العدوانية في أي معركة مقبلة؟ 

من الطبيعي ان يحاول حزب الله ُزورًا ان يصور نفسه كحامي لبنان ولكن اللبنانيون جميعهم يعلمون ان ولاء نصرالله يعود دائمًا للمرشد الايراني الذي يمولُه ويسلحُه ويستخدمه ماطيةً في نشاطات قد تتسبب في خراب لبنان.

استفتاء ألبرج

هل تؤيّد تحديد وقت لتناول وجبة الطعام الرئيسية في عيد الأضحى دون التفكير بمن سيطرق الباب للمعايدة؟؟
  • نعم، أؤيّد
  • لا، لا أؤيّد. فأهلا وسهلا بالجميع حتى لو كان ذلك على حساب الوجبة والطعام.
  • أنا مُحتار ما بين نعم أم لا
مجموع المصوتين : 75