الجيش الإسرائيلي يكشف عن ثلاثة مواقع في قلب مدينة بيروت لانتاج مواد تستخدم لانتاج الصواريخ الدقيقة

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 29/09/2020 21:01:33

نقلًا عن الناطق بلسان جيش الدفاع أفيخاي أدرعي:

إن الانفجارات التي شهدتها الساحة اللبنانية مؤخرًا بما في ذلك الانفجار الذي وقع في مستودع الأسلحة في بلدة عين قانا جنوب لبنان، لهي دليل قاطع على استخدام حزب الله السافر لمواطني لبنان كدروع بشرية.

فمشروع الصواريخ الدقيقة الذي يديره كل من حزب الله وإيران يشمل برامج تحويل قذائف صاروخية قائمة الى صواريخ دقيقة بالإضافة إلى برامج كاملة لانتاج صواريخ دقيقة من خلال انشاء مواقع انتاج على الأراضي اللبنانية. 

يعتبر هذا المشروع دليلًا قاطعًا على مواصلة استغلال مواطني لبنان من قبل حزب الله ومواصلة نشاطات إيران عبر حزب الله بهدف زعزعة الاستقرار والمساس بأمن وأمان المواطنين العزل الأبرياء.

نكشف اليوم عن ثلاثة مواقع في قلب مدينة بيروت لانتاج مواد تستخدم لانتاج الصواريخ الدقيقة.

*الموقع الأول: موقع انتاج مواد للصواريخ الدقيقة في قلب المنطقة الصناعية في حي الجناح: يقع الموقع بجوار شركتيْ غاز؛ الأولى متاخمة تمامًا له، فيما تبعد الثانية نحو 50 مترًا عنه. بالإضافة الى ذلك يقع هذا الموقع على بعد عشرات الأمتار من  محطة للوقود.

الموقع الثاني: موقع تحت أرضي لانتاج أجزاء من الصواريخ الدقيقة في حي الليلكي يقع الموقع تحت أربعة مبانٍ سكنية مكونة من سبعة طوابق تقطنها أكثر من 70 عائلة. في الموقع مدخليْن من الجهة الشرقية والشمالية وهو يبعد نحو 130 مترًا عن كنيسة ومركز طبي.

موقع تحت أرضي لانتاج مواد للصواريخ دقيقة في حي الشويفات: يقع الموقع تحت خمسة مبان سكنية تقطنها نحو 50 عائلة. كما يقع مسجد على مقربة منه بنحو 90 مترًا شمالًا. 

حذرت دولة اسرائيل وجيش الدفاع مرارًا من مواقع يستخدمها حزب الله بشكل غير شرعي، معرضًا بذلك اللبنانيين للخطر.  

يأتي كشف المواقع بهدف دعوة الحكومة اللبنانية مجددًا للتدخل، والاطلاع على ما يجري داخل سيادتها بمساندة المجتمع الدولي بهدف حماية المواطنين من المخاطر المحدقة بدولتهم نتيجة تموضع حزب الله وإيران فيها. 
إنشاء مواقع لانتاج مواد مخصصة للصواريخ الدقيقة في  صلب المناطق المدنية المكتظة بالسكان وفي قلب بيروت أمر يعرض المواطنين للخطر. فالكارثة التي حلت بلبنان نتيجة الانفجار في مرفأ بيروت في شهر أب الماضي والانفجار في عين قانا الشهر الماضي لهما  خير دليل ومثال على الخطر الذي يواجهه مواطنو لبنان.
ترصد إسرائيل هذه المواقع بكل ما لديها من قدرات ووسائل وتمتلك معلومات واسعة عن مشروع الصواريخ الدقيقة لحزب الله وستواصل التعامل معه من خلال وسائل وآليات عمل مختلفة.

استفتاء ألبرج

إلى أي مدى أنت متخوّفٌ من الموجة الثانية لجائحة الكورونا؟
  • صراحةً، متخوّف كثيرًا.
  • عادي
  • بنفس نسبة تحوّف الموجة الأولى المُفاجئة
  • لستُ متخوّفا إطلاقا وأواصل حياتي كالمعتاد مع تنفيذ التعليمات الضرورية
مجموع المصوتين : 77