راديو الأمل


البُرج يسأل حارس المرمى الجديداوي رباح رباح والأخير يُجيب لماذا قرّر الاستمرار مع فريقه الحالي بلدي كابول للسنة الرابعة على التوالي؟

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 20/06/2020 00:17:10

في حديث خاص لموقع البُرج الألكتروني وصفحة الفيسبوك الداعمة له والانستجرام والمحرر الرياضي وحيد زيادة  أجاب حارس المرمى الأمين، ابن قرية الجديدة، رباح رباح، عن عدة أسئلة منها:
 ما الذي جعلك تواصل الطريق للسنة الرابعة على التوالي مع بلدي كابول؟
هل الإدارة والجمهور?
هل تحدي الدرجة الثانية؟
أم أنه لم تكن عروضات جدية من ناحية الراتب الشهري من باقي الفرق؟
رباح رباح أجابنا: أولا، شكرا لموقع البُرج على الاهتمام والتغطية وثانيا أقول بأن الفريق الكابولي له قيمة عللية في الدرجة الثانية وهو من الفرق البارزة هناك ولي الشرف أن أواصل معه للسنة الرابعة على التوالي وأصلا حق الأولوية كان دائما له في اختياراتي. الإدارة طلبت أن أواصل ولم أتردد فالمعاملة رائعة وأشعر وكأني في بيتي وبين أفراد عائلتي ولا يوجد شعور أفضل من هذا خاصة وأن الفريق طموحات بتبؤّ مكان في القمة الغالية جدا دائما لا بل المنافسة على بطاثة الارتقاء للدرجة الأولى حسب سيرورة الدوري بالنسبة له والأهم أن هذا الفريق يحب التحديات الموجودة في الدرجة الثانية ويسعى ليشعر لاعبوه أفضل شعور. 
وأضاف: كانت لدي الكثير من العروضات من الدرجة الثالثة حتى الأولى وحتى بأجر شهري أعلى من الذي أتقاضاه في بلدي كابول  وفي النهاية قررت ما قررت كوني أحترم مبادئي في كرة القدم. 
هل اعتدت على الأجواء واللاعبين الذين تجد أنك مرشدا لهم خاصة وأن معظمهم بمعدل عمريّ شاب ؟
بالطبع، فاعتدت عليهم واعتادوا علي وأسعر بأن تحربتي الواسعة ستخدمهم. 

وماذا عن توقعاتك للسنة القريبة؟
بلدي مابول سيكون ندًّا قويا لكل فرق الدوري خاصة أمام جمهورنا الوفي رغم أن فرق عديدة تعزّزت بشكل مخيف هذا الموسم وستنتفس على بطاقة الصعود وفي القمة العالية ولكننا سنطمح لإظهار كرة حضارية مع تماسك دفاعي وقوة هجومية وبناء على ذلك أرجو أن تكون سنة كروية موفقة.

نضيف أن رباح رباح يعمل الآن كممرض في إحدى المؤسسات الطبية في الشمال ويدمج بين تلك المهنة وكرة القدم بشكل ممتاز.

استفتاء ألبرج

إلى أي مدى أنت متخوّفٌ من الموجة الثانية لجائحة الكورونا؟
  • صراحةً، متخوّف كثيرًا.
  • عادي
  • بنفس نسبة تحوّف الموجة الأولى المُفاجئة
  • لستُ متخوّفا إطلاقا وأواصل حياتي كالمعتاد مع تنفيذ التعليمات الضرورية
مجموع المصوتين : 4