راديو الأمل


ابنكِ لا يستجيب لأوامركِ.. تعرفي على السبب وراء ذلك

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 01/04/2018 02:28:54

تشتكي معظم الأمهات من عدم استجابة ابنها لطلباتها، ضارباً بها عرض الحائط، ما يضطرها للموافقة على طلباته بعد أن فقدت سيطرتها وسلطتها عليه، أو تضطر لضربه وتعنيفه ليُطيع أوامرها أحياناً أخرى.

وما بين المد والجزر، قد لا تجد الأم نفعاً مع هذا التوتر الدائم بينهما، فمن جهته يزيد في عناده، وهي تُجبره على تنفيذ أوامرها، ويستمران في هذا الوضع إلى أن يخضع أحدهما لإرضاء الآخر. فلماذا لا يستجيب الطفل لأمه؟ وما هو الحل؟

كي نعرف مدى استجابة الابن مع الأم، لا بد في البداية معرفة ماهية قوانينها السائدة في المنزل، إن كانت مُريحة أو صارمة، ومعرفة مدى علاقتها وتواصلها معه، وبهذه العوامل يمكن استنتاج الدافع وراء عدم استجابته لأوامرها، بحسب ما أوضحته الأخصائية النفسية والأسرية أنسام سلعوس.

وأكدت سلعوس لـ “فوشيا” بأن عملية بناء الثقة والعلاقة الجيدة مع الابن يتطلبان من الأم جهداً كبيراً، والأمر كذلك في بناء التواصل الفعال، وضمان تطبيقه في المراحل الأولى من عمره. وهناك بعض الأمور التي يتوجب عليها القيام بها نحوه، من حيث استماعها الجيد له، وقدرتها على فهمه وإعطائه مساحة للتعبير عن رأيه، وأخطائه، وأهدافه، ومشاعره، وكل ما يرغب قوله لها، وأن يجد القبول والتقبُّل المطلق منها مهما بلغت إساءاته، والاستمرار بقول: “أحبك” بشكل متواصل، وتعويده على سماع كلام الحب والتغني به وبذكائه واجتهاده.

 فكيف يستجيب لها؟

الحلول كثيرة جداً، ولكن أهمها، امتلاك الأم لمهارة بناء الثقة بينها وبين ابنها، ومنحه الحب قولاً وفعلاً، حتى وإن لم يعجبها سلوكه الذي قام به وأزعجها، حتماً تلك الأمور ستُجدي معها نفعاً.

فالاستماع له بتركيز وإنصات، وتفهُّم حاجاته، وخصوصياته، ثم الأخذ برأيه، واحتوائه، ومشاركته مشاعر غضبه وعدم الاستخفاف بها واحترامها والتفاعل معها بدلاً من إسداء النصائح له، أمور مهمة جداً، إذ بغير هذه الطرق قد يلجأ لأحد أصدقائه الذين يتناغمون مع مشاعره بدلاً من وجوب تفريغها لأمه التي ليس من واجباتها إلا تقديم التوجيهات والإرشادات.

من الأمور الأخرى التي ذكرتها سلعوس، مدى صدق الأم مع طفلها، وإيفائها بما تعِدُه به من مكافآت وهدايا مقابل سلوكياته الصحيحة؛ فتلك من أساسيات بناء الثقة بينهما، التي ستعكس استجابته لها، لا لأوامرها فقط.

 

استفتاء ألبرج

هل ستشارك في عملية التصويت الديموقراطية في الانتخابات الوشيكة للمجالس المحلية والبلديات؟
  • نعم، بالطبع.
  • مُحتار
  • لا، لن أشارك
مجموع المصوتين : 263