أول تعليق من الفنان الكوميدي المصري سمير غانم على وفاة المنتصر بالله: كنت لما أبقى عايز أضحك أشوفه...!!!

موقع ألبرج,
تاريخ النشر 28/09/2020 13:11:19

نعى الفنان الكبير سمير غانم الفنان المنتصر بالله، الذي توفي، صباح السبت، عن 70 عاما، وقال «غانم» في تصريحات خاصة ل«المصري اليوم»: «حزين لخسارة هذا النجم.. المنتصر بالله كان بشوش.. او لمجرد أن أراه أبتسم.. كان لديه تلك الكاريزما حتى لو لم يقل شيئا ولم يكن بين أبناء جيلنا غيرة أو منافسة بشكل سلبي».

وتابع غانم: «كنت على المستوى الشخصي بحبه جدا وعلى المستوى الفني بعشقه.. لما أكون عايز أضحك أشوفه، كان أول ما يشوفني يقولي آخر نكتة ويضحكني، وله علامات لاتنسى مثل دوره في مسرحية (شارع محمد علي) هو والراحل الجميل وحيد سيف ،المنتصر بالله ربنا اداله قبول وخفة دم والمرح في وشه وشاركني عملين مسرحيين».

وعن أزمته الصحية، تحدث «غانم»: «الفنان لما بيبقى مفيش شغل بيضيع ولما قعد في البيت تعب وساءت حالته النفسية، ورغم ذلك كان لا يشكو ويبدو مبتسما ويضحك أمام الجميع ويمازحهم ويقولهم آخر نكتة، وكنت أقدم عملا إذاعيا وعرضت عليه مشاركتي ووافق رغم اعتراضه في البداية على الأجر، فكان يقدم أعمالا إذاعية خفيفة».

وأضاف غانم: «كان المنتصر بالله يتمتع بمحبة من الجميع حتى من كبار السياسيين والرئيس الأسبق حسني مبارك كان يحبه جدا ونجليه علاء وجمال مبارك أيضا، وكان يسافر كثيرا، أحيانا أتصل به فيقول لي إنه في إسبانيا وهكذا، وفي بيروت التقيت أحد المسؤولين عرض علينا تقديم عرض في سوريا، فشاركني المنتصر بالله لمدة ساعتين متواصلتين هو يقول نكتة وأنا أرد عليه والناس مبطلتش ضحك».

هذا وكان قد أعلن، قبل يومين، عن وفاة الفنان المصري المنتصر بالله، بعد صراع مع المرض دام لأكثر من 10 سنوات، عن عمر يناهز الـ70 عاما.

ومنذ 2008، أصيب المنتصر بالله بجلطة في المخ أدت إلى إصابته بالشلل، و أبعدته عن التمثيل لأكثر من عقد من الزمان، ولم يظهر إلا في عدد من الأدوار الثانوية كضيف شرف.

ولد المنتصر في عام 1950، وحصل على بكالوريوس الفنون المسرحية عام 1969، كما حصل على ماجستير في الفنون المسرحية عام 1977.

بدأ مشواره الفني في مطلع السبعينات مع فرقة ثلاثي أضواء المسرح، وخلال نحو 40 عاما من العمل الفني، شارك في عشرات الأفلام والمسلسلات والمسرحيات أبرزها: أبناء ولكن، أيام المنيرة، أنا وأنت وبابا في المشمش، ومسرحية شارع محمد علي، وفيلم تجبها كده تجيلها كده هي كده، الحدق يفهم.

وسادت حالة من الحزن بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعد إعلان خبر الوفاة، ونعاه عدد من الفنانيين في مقدمتهم محمد هنيد وآسر ياسين.

استفتاء ألبرج

إلى أي مدى أنت متخوّفٌ من الموجة الثانية لجائحة الكورونا؟
  • صراحةً، متخوّف كثيرًا.
  • عادي
  • بنفس نسبة تحوّف الموجة الأولى المُفاجئة
  • لستُ متخوّفا إطلاقا وأواصل حياتي كالمعتاد مع تنفيذ التعليمات الضرورية
مجموع المصوتين : 77